وجه الأرجنتيني دييغو أرماندو مارادونا، انتقادات لرئيس الاتحاد الدولي لكرة القدم “فيفا”، السويسري جياني إنفانتينو، لاقتراحه زيادة عدد المنتخبات المشاركة في مونديال 2022، لتصبح 48 بدلاً من 32.

قال مارادونا: “إنفانتينو قبل الانتخابات كان يتصل بي، بعدها لم يعد يفعل ذلك، أود أن أوضح له أنني لست موظفاً لديه، بل أنني مدير فني لدورادوس دي سينالوا المكسيكي، وأدافع عن كرة القدم”.

وأضاف: “إذا كان إنفانتينو يريد أن يحول الأمر إلى عرض بين الشوطين فهذا أمر مخز، إنه يحاول تقليد الأمريكيين، كرة القدم شئ آخر فهي ليست سوبر بول”.

وانتقد بطل العالم مع “الألبيسيليستي” في 1986 بالمكسيك، سياسات “فيفا” وأكد أن الأمور التي تعهد بها إنفانتينو قبل توليه رئاسة الاتحاد الدولي للعبة، لم يتم الإيفاء بها.

وأوضح “إذا كان إنفانتينو يريد التحدث معي، فلديه رقم هاتفي، هو لا يحتاج وسطاء للاتصال بي. ما أستطيع تأكيده هو أنني أشعر بكل هذا الغضب لأنه قبل مسألة المنتخبات، كانت هناك أمور أخرى جرى التعهد بتنفيذها ولم يحدث ذلك وهذه خيانة للجماهير”.

وأدلى مارادونا بهذه التصريحات عقب تعادل فريقه (1-1) أمام مينيروس دي زاكاتيكاس في دوري الدرجة الثانية المكسيكي، ليصبح على بعد نقطتين من الدور الفاصل لتحديد بطل الدوري.