أصدر المكتب الاعلامي لممدوح عباس رئيس الزمالك الأسبق بيانا صحفيا يرد فيه على الادعاءات الكاذبة لرئيس النادي الحالى .

وقال ممدوح عباس فى البيان الصحفى :” يمر مرتضى منصور بمرحلة حرجة فى تاريخ إدارته لنادى الزمالك ، يتخبط يوميا فى إتخاذ القرارات الإدارية ويخالف اسبوعيا اللوائح والقوانين المنظمة لعمل الأندية ويخسر بشكل دورى المباريات فى منافسات الدورى العام وكأس مصر بسبب تدخله الدائم فى أعمال المدير الفنى ، ويكسب كل يوم عدو جديد ، وهو ما يدفعه للغضب الدائم والحديث بعبارات غير محسوبة فى محاولة لتعليق أخطائه على الأخرين “

وأضاف ممدوح عباس :” فوجئت بتصريحات لرئيس الزمالك يتهمنى فيها بإفساد صفقة المدرب البلجيكى الجديد زاعما قيامى بإجراء اتصال معه واقناعه بعدم التعاقد مع نادى الزمالك ، والحقيقة ان هذا لم يحدث إنما السبب فى عدم قبول المدرب البلجيكى التعاقد مع نادى الزمالك ، هو رئيس النادى نفسه وما فعله مع المدرب البرتغالى ايناسيو ، حيث احتجزه فى نادى الزمالك مما تسبب فى أزمة دبلوماسية ، ترتب عليها رفض أى مدرب أجنبى التعاقد مع نادى يمارس رئيسه البلطجة على الهواء مباشرة “.

وأشار ممدوح عباس أن رئيس الأبيض يسئ للدولة المصرية ولسمعة مصر وللكرة المصرية ، وما يمارسه لا يعد عمل رياضى راقي إنما عمل من أعمال البلطجة وفرض السيطرة ومحاولة تقديم نفسه دائما بأنه فوق القانون وفوق المحاسبة “.

وشدد ممدوح عباس أن البلاغ الأخير الذى تقدم به للنائب العام المستشار نبيل صد رئيس النادى، هو السبب فى الحالة الصعبية التى ظهر بها مرتضى منصور ، خاصة أن البلاغ رقم 9637 لسنة 2017 عرائض النائب العام يتضمن اتهام مباشر لمرتضى منصور باتجار عملة فى السوق السوداء وجريمة غسيل أموال مكتملة الأركان ، وأكد عباس أنه لن يتراجع عن استكمال المسار القانونى للتحقيقات فى البلاغات واستدعاءرئيس الزمالك ومواجهته بكل الاتهامات الواردة فى البلاغ .

واوضح عباس أن آفة رئيس الأبيض هى الكذب الدائم ، مدللا على ذلك بتصريحه بشطب عضوية ممدوح عباس وتوسط خالد عبد العزيز بالتراجع عن قرار الشطب ، وقال عباس :” تم الغاء قرار الشطب ليس بسبب تدخل وزير الشباب ولا بسبب ضمير رئيس الأبيض ولكن بسبب أحكام قضائية باتة صادرة من القضاء الأدارى ضد الرئيس الحالى للنادى تحمل الأرقام 25956 لسنة 69 و 8410لسنة69ق ، تثبت بطلان قرار الشطب وصحة عضوية ممدوح عباس بالنادى ” .

وأكد ممدوح عباس أنه سيظل مدافعا عن نادى الزمالك ، واقفا بالمرصاد لكل مخالفات رئيسه الإدارية والقانونية وسيتخذ كل الخطوات القانونية نحو معاقبته على هذه المخالفات لحماية النادى وأموال النادى واعضاء النادى من أى بطش او بلطجة .وكان ممدوح عباس قد تقدم ببلاغ للنائب العام المستشار نبيل صادق ضد رئيس مجلس إدارة النادي وهاني زادة عضو مجلس إدارة نادي الزمالك يحمل رقم 9637 لسنة 2017 عرائض النائب العام يتهمهما فيه بالاتجار في العملة وإهدار المال العام وإخفاء أموال نادي الزمالك.

وكشف عباس في البلاغ أن هاني زادة يرتكب مخالفات قانونية جسيمة يعاقب عليها القانون وهي قيامه بفتح حساب شخصي ببنك المصرف المتحد مخصص لتلقي أموال الزمالك الواردة من الخارج، بالمخالفة للوائح الداخلية التي تنص علي عدم انتقال أموال النادي عبر حسابات شخصية إنما تتم عبر حسابات النادي الرسمية المعلنة بالبنك المركزي، لأن أموال النادي تعامل كأموال عامة وفقا للمادة 15 من القانون رقم 77 لسنة 1975.

وأضاف عباس أن مجموع الأموال الخاصة بنادي الزمالك التي تلقاها هاني زادة عبر حسابه البنكي الخاص بلغت في الفترة الأخيرة من واقع كشف الحساب البنكي 4 مليون دولار و16 الف يورو و146 الف جنيه و5 الاف ريال سعودي، وهي قيمة صفقات اعارة وانتقال عدد من اللاعبين أبرزهم محمود كهربا ومصطفي فتحي.المفاجأة التي يكشفها عباس في البلاغ أن هاني زادة تاجر بأموال نادي الزمالك المودعة في حسابه الخاص في السوق السوداء للعملة وهي جريمة أخري يعاقب عليها القانون، لان زاده قام في الأسابيع الماضية بتغيير الأموال المودعة بالدولار في حسابه الخاص الي الجنيه المصري بالسوق السوداء للعملة بعيدا عن طرق الشرعية للصرافة وتغير العملة سواء بالبنك المركزي أو البنوك الرسمية.