حذرت شركة سيسكو سيستمز من أن متسللين أصابوا ما لا يقل عن 500 ألف موجه إشارة (راوتر) وأجهزة تخزين في عشرات الدول ببرنامج فيروس معقد، وهو ما قالت أوكرانيا إنه يأتي في إطار التحضير لهجوم إلكتروني روسي يتزامن من نهائي دوري أبطال أوروبا.

وقال الباحث في سيسكو، كريج وليامز، إن تالوس وحدة مخابرات الإلكترونية بالشركة على ثقة كبيرة بأن الحكومة الروسية وراء الحملة، لأن برنامج القرصنة له شفرات مشتركة مع برنامج قرصنة استخدم من قبل في هجمات إلكترونية نسبتها الحكومة الأمريكية لموسكو.

وقال جهاز أمن الدولة في أوكرانيا إن “هذه الأنشطة تظهر أن روسيا تحضر لهجوم إلكتروني كبير يستهدف أوكرانيا قبيل نهائي دوري أبطال أوروبا لكرة القدم المقرر إقامته في كييف السبت المقبل”.

وقالت في بيان بعد أن أصدرت سيسكو النتائج التي توصلت إليها: “خبراء الأمن يعتقدون أن إصابة الأجهزة على أراضي أوكرانيا هو تحضير لعمل آخر من أعمال العدوان الإلكتروني من جانب روسيا، يهدف إلى زعزعة الاستقرار قبل نهائي دوري أبطال أوروبا”.

ونفت روسيا من قبل تأكيدات أوكرانيا والولايات المتحدة ودول أخرى وشركات نظم أمن إلكترونية أوروبية أنها وراء برنامج ضخم للقرصنة العالمية شمل محاولات للإضرار باقتصاد أوكرانيا والتدخل في انتخابات الرئاسة الأمريكية عام 2016.

وقالت سيسكو إن الفيروس الجديد (في.بي.ان فيلتر) يمكن استخدامه في التجسس وفي التدخل في اتصالات إلكترونية أو لشن هجمات مدمرة في أوكرانيا، التي ألقت اللوم على روسيا من قبل في هجمات قرصنة ضخمة أدت إلى وقف جزء من شبكة الكهرباء وإغلاق مصانع.