وصف نجم المنتخب البرازيلي وباريس سان جرمان الفرنسي نيمار الاصابة التي هددت مشاركته مع بلاده في نهائيات كأس العالم 2018 في كرة القدم في روسيا، بـ”إحدى أصعب اللحظات التي عشتها”.

وعاش البرازيليون لحظات عصيبة بسبب إصابة نيمار بكسر في مشط القدم اليمنى في أواخر شباط/فبرارير، لأنهم تخوفوا من امكانية غيابه عن نهائيات كأس العالم المقررة بين 14 حزيران/يونيو و15 تموز/يوليو المقبلين، بعد اجرائه عملية جراحية وابتعاده عن فريقه سان جرمان.

وعاود أغلى لاعب في العالم مؤخرا التمارين مع ناديه، وورد اسمه ضمن التشكيلة الرسمية التي أعلنها مدرب المنتخب تيتي لخوض المونديال.

وفي حديث مع شبكة “تي في غلوبو” البرازيلية بث ليل الثلاثاء، قال نيمار “أدرك بأن الناس قلقون بعض الشيء، لكن أحدا ليس قلقا بقدري، ولا يوجد أي شخص متلهف للعودة بقدري، وأحد ليس خائفا بقدري”.

وأصيب النجم البرازيلي الذي كلف سان جرمان 222 مليون يورو الصيف الماضي لفك ارتباطه ببرشلونة الإسباني، في 25 شباط/فبراير خلال مباراة في الدوري الفرنسي ضد مرسيليا، وخضع لعملية جراحية في البرازيل أوائل آذار/مارس، وهو يبذل كل شيء ممكن ليكون جاهزا لمونديال روسيا.

واستدعاه تيتي الى التشكيلة النهائية التي أعلنها الإثنين، على أمل أن يكون في كامل جاهزيته لخوض النهائيات الروسية.

وشدد طبيب المنتخب البرازيلي البروفسور رودريغو لاسمر على ان هدف نيمار بأن يكون “جاهزا بنسبة مئة بالمئة” للالتحاق بالمنتخب عندما يبدأ معسكره التدريبي الأخير قبل المونديال” في 21 أيار/مايو، ثم أكد الإثنين أن العظمة المكسورة تحقق “تقدما ممتازا”.

واعتبر لاسمر أنه يفترض على نيمار الوصول الى “لياقة المباريات” عندما يشارك في الوديتين ضد كرواتيا واستراليا في 3 و10 حزيران/يونيو.

وعن تعافي نيمار في الوقت المناسب للتواجد مع المنتخب، قال تيتي “سنكون أقوى كثيرا بوجود نيمار. إنه أحد أفضل ثلاثة لاعبين في العالم. لكن لكي يتمكن هو شخصيا من الوصول الى القمة، يحتاج الى فريق صلب من حوله”.

وسيحاول نيمار ورفاقه تعويض خيبة 2014 حين خرجت البرازيل المضيفة من نصف النهائي بهزيمة مذلة أمام المانيا (1-7) بغياب نجم برشلونة السابق بسبب اصابته في ربع النهائي ضد كولومبيا.

وبدا نيمار الثلاثاء عازما على تعويض ما فاته قبل أربعة أعوام، قائلا “بفضل الله، حصلت على هذه الفرصة الجديدة لأصبح بطلا للعالم مع بلادي. إنه حلم يراودني منذ الصغر، إنه هدفي الأساسي”.

أضاف “آمل في ان تكون كأسي”.

ورأى تيتي بعد إعلان التشكيلة الإثنين من ريو دي جانيرو أن “منتخب البرازيل أحد أبرز المرشحين (للفوز باللقب) نظرا الى كرة القدم التي يقدمها، والثبات في أدائه”، مشيرا الى أن فريقه يتميز عن غيره بـ”شراسته، قدرته على تسجيل الأهداف (…) هذا ليس تعجرفا، بل الحقيقة وحسب”.

وتبدأ البرازيل سعيها خلف لقب عالمي سادس في المجموعة الخامسة ضد سويسرا وكوستاريكا وصربيا.