أقر الانكليزي ريو فرديناند المدافع السابق لفريق مانشستر يونايتد لكرة القدم الخميس انه يشعر بـ “خيبة أمل” بعدما رفض مجلس الملاكمة البريطاني منحه رخصة لمزاولة اللعبة كمحترف.

وكان فرديناند يتحضر بإشراف الملاكم ريتشي وودهول بطل العالم السابق لوزن ما فوق المتوسط بحسب المجلس العالمي للملاكمة، لدخول عالم الاحتراف بدعم من شركة “بيتفير” للمراهنات الرياضية.

ونشر فرديناند الذي اعتزل كرة القدم في أيار/مايو 2015 عبر صفحته على موقع “فيسبوك”، رسالة جاء فيها “بعدما تمرنت لأربع أو خمس مرات أسبوعيا منذ الاعلان عن هدف الحصول على رخصة ملاكمة والصعود الى الحلبة، بكثير من الحزن أعلن تعليق قفازي”.

وتابع “على رغم انه لم يسبق لي ان شعرت بحال أفضل جسديا وذهنيا، وبعدما أعلمت مجلس الملاكمة البريطاني بنيتي التقدم لحصول على رخصة، حصلت على معلومات مؤكدة بأنهم لن ينظروا بطلبي حاليا”.

وأكد إبن الـ 39 عاما، الذي دافع عن ألوان فرق وست هام يونايتد وليدز وكوينز بارك رينجرز اضافة الى المنتخب الوطني، انه يشعر بخيبة أمل كبيرة وأن “مجرد القول أن ظني قد خاب من القرار هو أقل ما يمكن قوله”.

أضاف فرديناند المتوج بلقب الدوري الانكليزي 6 مرات وبدوري أبطال اوروبا بقميص مانشستر يونايتد (بين 2002 و2014)، “الملاكمة هي رياضة صعبة جسديا ومتطلبة وخطرة” و”لطالما أحطتها بالاحترام والتقدير لأني لم أكن أقدّر مدى صعوبة ذلك. أردت أن أظهر للناس أنه من الجيد أن يكون لديّ هدف أسعى جاهدا للوصول إليه”.

أضاف “من المهم التعامل مع كل شيء مع أخذ النجاح في الاعتبار، ومنحه كل شيء، ولكن في بعض الأحيان تعاكسك الامور”.

وفشل فرديناند في أن يسير على خطى لاعب الكريكيت السابق أندرو فلينتوف الذي احترف الملاكمة وفاز بنزاله الوحيد كمحترف في مباراة لأكثر من أربع جولات لمدة دقيقتين أمام ريتشارد داوسون عام 2012.

وكان فرديناند قد أقر في تصريحات سابقة ان الملاكمة ساعدته في التغلب على مأساة وفاة زوجته ريبيكا أليسون عام 2015 لإصابتها بسرطان الثدي.