أكد المسؤولون في الاتحاد الايطالي لكرة القدم اليوم الثلاثاء المحادثات مع كارلو انشيلوتي لشغل المنصب الشاغر لمدرب المنتخب الايطالي، لكنهم أصروا على أنها ليست رسمية.

والتقى انشيلوتي (58 عاما) الذي اقيل من منصبه مدربا لفريق بايرن ميونيخ الالماني في ايلول/سبتمبر الماضي، مع المفوض العام للاتحاد الايطالي روبرتو فابريتشيني ومساعده المدافع الدولي السابق اليساندرو كوستاكورتا في احد فنادق العاصمة روما.

وبحسب وسائل اعلام ايطالية، فقد تم عرض منصب المدير الفني للمنتخب على المدرب السابق لبايرن ميونيخ الالماني وباريس سان جرمان الفرنسي، وذلك لمدة عامين لقاء اجر مادي أقل مما كان يتقاضاه مع النادي البافاري.

لكن فابريتشيني أصر على أن الاجتماع لم يكن رسميا. وقال في تصريح للاذاعة الايطالية: “انشيلوتي يعاني من مشكلة عائلية خطيرة نوعا ما وهذا هو السبب في وجوده في روما”.

وأضاف: “كوستاكورتا الذي تربطه علاقة صداقة قوية مع أنشيلوتي، التقى به وشاركت أنا أيضاً في ذلك الاجتماع”.

وتابع: “رغم ذلك تحدثنا عن السيناريو المستقبلي، ولكن لا زلنا مرتبطين بعقد مع مدرب (لويجي دي بياجيو)”، موضحا: “لا أعتقد أن هناك مدربا يستطيع أن يستبعد مسبقا مهمة مرموقة مثل قيادة المنتخب الإيطالي. إن تدريب الآتزوري يعتبر دائما هدفا لأي مدرب”.

وأردف قائلا: “لكن هناك بالطبع عوامل أخرى تؤثر على القرار – الرغبة في العمل كل يوم على سبيل المثال”.

وابرز ان “لا أحد في الواجهة، نحن نريد أن نحترم تاريخ 20 ايار/مايو لأن المنتخب الوطني سيلعب في 28 منه (مباراة ودية دولية ضد السعودية).

ويبحث الاتحاد الايطالي عن مدرب لمنتخب بلاده بعد اقالة جان بييرو فنتورا في تشرين الثاني/نوفمبر الماضي اثر الفشل التاريخي في التأهل الى نهائيات كأس العالم للمرة الاولى منذ 60 عاما بخروجه من الملحق على يد السويد.

وعين الاتحاد الايطالي لاعب وسط انتر ميلان وروما مدرب المنتخب الاولمبي الدولي السابق لويجي دي بياجيو في هذا المنصب موقتا بانتظار التعاقد مع مدرب يعيد امجاد المنتخب الايطالي المتوج باللقب العالمي 4 مرات اخرها عام 2006.

وكان كوستاكورتا الذي لعب تحت اشراف انشيلوتي في ميلان في العقد الاول من القرن الحالي والمكلف بملف تعيين خليفة فنتورا، اعلن في 24 آذار/مارس الماضي، ان الكشف عن اسم المدير الفني الجديد لا يزال 20 ايار/مايو المقبل.

وتضم اللائحة “القصيرة” للمرشحين لقيادة المنتخب الايطالي والتي وضعها الاتحاد المحلي للعبة روبرتو مانشيني (زينيت سان بطرسبورغ الروسي) وأنتونيو كونتي (تشلسي) وكلاوديو رانييري (نانت الفرنسي).

وصرح كوستاكورتا لقناة “سكاي سبورت إيطاليا” ان “كارلو كان في روما لأسباب شخصية، وكان الفندق الذي اختاره للاقامة هو نفسه الذي أنزل فيه دائمًا، ووجدنا أنفسنا هناك في نفس الوقت”.

وأضاف: “لم نتحدث عن مدرب المنتخب الإيطالي، لكننا تمازحنا بخصوص الفرصة، لم نتمكن من الحديث عن البرنامج والجزء المالي. نحن أوفياء للقوانين”.

وتابع: “هل سيكون هناك اجتماع رسمي؟ نعم، لكن ما زلت لا أعرف متى. نحن بحاجة الى أشخاص متفرغين. لا يمكننا الاقتراب من المدربين المرتبطين بعقود”.

ويملك انشيلوتي الذي أشرف ايضا على تدريب ريال مدريد الاسباني وتشلسي الانكليزي، خبرة كبيرة على أعلى المستويات والفرق التي أشرف على تدريبها احرزت –فضلا عن 3 القاب في مسابقة دوري ابطال اوروبا– القابا محلية كثيرة في ايطاليا وفرنسا والمانيا وانكلترا.

وبحسب وسائل الاعلام الايطالية، تصل الميزانية التي خصصها الاتحاد الايطالي للمدرب المستقبلي (وجهازه المعاون) الى 5 ملايين يورو في العام الواحد، ويعتبر ذلك انخفاضا كبيرا مقارنة بالـ 12 مليون يورو التي كان يتقاضاها أنشيلوتي في بايرن ميونيخ بالاضافة الى المكافآت.

وانضم انشيلوتي إلى بايرن ميونيخ عام 2016 وقاده الى لقب بطل الدوري الألماني في أول موسم له معه، لكنه أقيل من منصبه في الموسم التالي وتحديدا عقب الخسارة المذلة امام باريس سان جرمان الفرنسي صفر-3 في باريس في دور المجموعات لمسابقة دوري ابطال اوروبا.

وأفادت التقارير الصحافية ان كوستاكورتا عرض على أنشيلوتي، المطلوب ايضا لقيادة تشلسي وجاره اللندني ارسنال، حرية اختيار أعضاء جهازه الفني.

ويمكن لدافيدي، نجل أنشيلوتي الذي كان مساعدا له في بايرن ميونيخ، أن يلعب دورا في الادارة الفنية للمنتخب الايطالي بالإضافة إلى نجوم سابقين مثل أندريا بيرلو وجانلويجي بوفون وباولو مالديني.