أدان الاتحاد الأوروبي لكرة القدم “يويفا”، التهديدات بالقتل التي تلقاها الحكم الإنجليزي مايكل أوليفر، الذي أدار مباراة ريال مدريد الإسباني ويوفنتوس الإيطالي في إياب دور الثمانية لبطولة دوري أبطال أوروبا.

واحتسب أوليفر قبل أسبوع ركلة جزاء مثيرة للجدل لصالح ريال مدريد في الدقيقة الأخيرة من المباراة المذكورة، وذلك في الوقت الذي كان اللقاء في طريقه للوصول إلى الوقت الإضافي في ظل تقدم يوفنتوس بثلاثية نظيفة.

وقرر حكم اللقاء احتساب خطأ على المدافع المغربي مهدي بنعطية، لاعب يوفنتوس، لصالح لوكاس فازكيز، لاعب ريال مدريد، وهو القرار الذي أثار لغطا كبيرا بين خبراء كرة القدم الذين اختلفوا بشكل كبير على صحة ركلة الجزاء.

وبعد المباراة، تلقى حكم اللقاء العديد من الإهانات والشتائم عبر وسائل التواصل الاجتماعي، كما نالت زوجته، التي تعمل حكمة أيضاً، قدراً من هذا الهجوم.

وتلقت زوجة أوليفر والتي تدعى لوسي تهديدات بالقتل على حسابها الشخصي على تويتر.

وقال “يويفا” في بيانه الذي تم بثه على موقع هيئة الإذاعة البريطانية “بي بي سي”: “لقد كنا على تواصل معهما لمساندتهما ونثق بأن السلطات ستتخذ تدابير ضد هؤلاء الأشخاص الذين انتهجوا سلوكاً سيئاً”.

وتسبب قرار أوليفر باحتساب ركلة الجزاء التي سجل منها البرتغالي كريستيانو رونالدو هدف الإنقاذ لريال مدريد في عدم امتداد المباراة لوقت إضافي ومن ثم تأهل النادي الملكي للدور قبل النهائي للبطولة الأوروبية.