دائماً هناك لاعب يأتي من العدم، لكنه يصعد بقوة قبل البطولات الكبرى، وهذا ينطبق على الظهير الأيسر لتشيلسي الإنجليزي، الإسباني ماركوس ألونسو، قبل مونديال روسيا.

ولم يشارك ألونسو (27 عاماً) مع المنتخب الإسباني في التصفيات المؤهلة لكأس العالم، لكن لديه فرصة لإثبات قدراته على تعويض جوردي ألبا عندما يلتقي منتخب “الماتادور” مع نظيره الألماني في دوسلدورف غداً الجمعة ودياً.

وظهر ألونسو بمستوى رائع خلال رحلة تشيلسي للفوز بلقب الدوري الإنجليزي الموسم الماضي، وخلال أحلك اللحظات للفريق هذا الموسم ظهر ألونسو بشكل رائع أيضاً.

وخلال الخروج المحبط لتشيلسي من دوري أبطال أوروبا على يد برشلونة الإسباني الأسبوع الماضي، كان ألونسو أفضل اللاعبين في صفوف الفريق الإنجليزي.

وصول ألونسو إلى المنتخب الإسباني تحت قيادة جولين لوبتيغي مكافأة على صبره، إذ يرغب المدرب في تجربته مع تزايد الضغوط عليه، فيما يتعلق بأحقية اللاعب في الحصول على فرصة حقيقية.

وسيكون ألونسو الجيل الثالث في عائلته الذي يشارك مع منتخب إسبانية.

وشارك ماركوس الونسو إيماز، جد لاعب تشيلسي مرتين مع منتخب إسبانيا، كما شارك والده ماركوس ألونسو بينا 22 مرة مع “الماتادور”.

والفرصة جاءت أخيراً لألونسو في ظل استمرار معاناة ظهير أيسر آرسنال، ناتشو مونريال، من إصابة في الكاحل ومشاكل في الظهر.

وتبدو فرصة ألونسو أكبر من جوردي ألبا في المشاركة في مباراة الغد، وقد ينطبق الأمر على مونديال روسيا، ولن تكون هذه المرة الأولى التي يلعب فيها تحت قيادة لوبتيغي، إذ سبق لهما العمل معاً في الفريق الرديف لنادي ريال مدريد، في بداية مشوار ألونسو.