دافع الأرجنتيني دييجو سيميوني المدير الفني لأتلتيكو مدريد، عن لاعبيه رغم التعثر على ملعبه أمام جيرونا، بالتعادل الإيجابي (1-1) في الجولة 20 من الدوري الإسباني، بعد الانتقادات التي طالتهم من جانب وسائل الإعلام.

وقال سيميوني في تصريحات بالمؤتمر الصحفي بعد نهاية المباراة: “أنا سعيد للغاية بأداء اللاعبين رغم التعادل، وأختلف مع الصحافة التي وصفت أداء الفريق بالسيئ للغاية”.

وصرح المدرب الأرجنتيني: “بالنسبة لي، الفريق كان جيدا للغاية، كانت مباراة جيدة، وسيطرنا عليها أمام منافس خطير لا يجعلك تلعب بأريحية”.

وتابع: “سيطرنا على معظم أجزاء المباراة، من الواضح أن الهدف منحهم فرصة التعادل، ولكننا نشعر ببعض الإحباط؛ لأننا كنا نرغب في الفوز، خرجت بانطباعات إيجابية، وأحيانا تسير الأمور بشكل جيد، مثلما حدث أمام إيبار”.

وجاء هدف تعادل الفريق الكتالوني مباشرة بعد سحب سيميوني لثنائي الهجوم دييجو كوستا وأنطوان جريزمان.

وقال في هذا الصدد: “من الغريب أن تحتاج لتفسير موقف ما؛ لأن الجميع يضع تقييمه استنادا على النتيجة، كوستا اشتكى من العضلة الضامة في الشوط الأول، ولهذا فضلت تبديله حتى لا يتفاقم الأمر”.

وواصل: “أما جريزمان فأخرجته بعدما شعرت بأننا مسيطرون على اللقاء، ودخول كوكي، أحد أفضل اللاعبين في إسبانيا، منحنا أفضلية في خط الوسط من أجل إيصال الكرة لجاميرو”.

وحول مدى تأثير هذه النتيجة على مباراة الثلاثاء المرتقبة أمام إشبيلية في إياب ربع نهائي كأس الملك، قال: “إشبيلية فريق جيد للغاية، واستعاد المعنويات بعد فوزه علينا على ملعبنا (في مباراة الذهاب) وحقق فوزا مستحقا على إسبانيول في ملعبه، سنواجه خصما يمر بنسق متصاعد ولديه مدرب جديد”.