من حق الجميع أن يحلم لا سيما رونالدو وبيريز، وربما نيمار، والصحاف الإسبانية لا ينقطع حديثها عن مصير رونالدو في مدريد وسعي النادي للتعاقد مع نيمار.

والجديد هو ما قيل إن رونالدو نفسه أعرب لبعض زملائه عن رغبته في الرحيل، ويعيش ريال مدريد حالياً أوضاعاً لم يشهدها منذ 12 عاماً، بعد هزيمته السبت الماضي في عقر داره أمام فياريال 0-1 في الدوري الإسباني.

فالفريق، بعد خوض 18 مباراة بالليغا، يحتل المركز الرابع برصيد 32 نقطة، بينما المتصدر برشلونة رصيده 51 نقطة.

وكانت نقاط الريال 30 نقطة فقط في نفس الفترة في موسم 2005-2006، وللمقارنة فإنه في موسم مثل 2010-2011 حقق 47 نقطة من 18 مباراة أيضاً.

المدرب زيدان في حيرة، والألماني توني كروز قال: “بصراحة هدفنا في هذا الموسم أن نكون ضمن الأربعة الأوائل بالليغا”، حسب مجلة كيكر في عدد اليوم الإثنين (15 يناير (كانون الثاني) 2018.

فبدون ذلك مشاركته في دوري الأبطال الموسم المقبل، مشكوك فيها، أما النجم البرتغالي كريستيانو رونالدو (32 عاماً) فحاله من حال فريقه، فهو الآخر يعيش موسماً صعباً، فحتى الآن لم يسجل سوى 4 أهداف في الليغا، بينما كانت في نفس الفترة 12 هدفا الموسم الماضي.

كما أن زملائه غاريث بيل وبنزيما وغيرهما إما بعيد عن مستواه أو مصاب، أو يفتقد لثقة المدرب زيدان.

حلم نيمار مازال قائماً

وبالنظر لتلك الأوضاع يعمل مطبخ الشائعات في الإعلام الإسباني بأقصى طاقاته ويجري الحديث عن انتقالات كبرى للريال، رغم أن زيدان صرح بنفسه أنه لا يحتاج لاعبين جدداً.

ومع تراجع الريال عن عقد صفقات ضخمة في فترة الانتقالات الصيف الماضي يأتي الحديث الآن في فترة الانتقالات الشتوية عن البرازيلي نيمار (25 عاماً)، وأن الريال يفاوض للتعاقد معه مقابل 400 مليون يورو، ليس هذا فقط وإنما في المقابل أيضاً ينتقل رونالدو إلى باريس.

وعالم كرة القدم عودنا على حدوث ما لا يعقل، فنيمار نفسه كان في طريقه إلى ريال مدريد قبل أن ينتقل إلى برشلونة أصلاً، غير أن عدم توافر المال، جعله يذهب للمنافس الدود.

ويبدو أن حلم نيمار لم يغادر مخيلة رئيس النادي “الملكي”، فلورنيتينو بيريز، وتحدثت الصحافة في الأيام الماضية عن أن نيمار سيأتي إلى الريال بعد انتهاء عقد رونالدو مع ريال مدريد في يونيو (حزيران) 2021.

وكانت وسائل إعلام إسبانية قالت إن بيريز يريد من خلال بيع رونالدو، الحصول على ما يمكنه من التعاقد مع نيمار.