رفض الجناح البرازيلي لوكاس مورا الرحيل عن فريقه باريس سان جيرمان الذي قليلاً ما يعتمد على خدماته، على سبيل الإعارة إلى نانت، حسبما كشف مدرب الأخير، الإيطالي كلاوديو رانيري، في مقابلة مع صحيفة لو باريزيان.

وقال مدرب نانت: “كان من المفترض أن يكون مستعداً للعب سريعاً قبل 6 أشهر من المونديال، هو قرر أمراً أخر، يا له من أمر مؤسف”.

وكان مورا (25 عاماً) الذي شارك مع منتخب البرازيل 34 مرة، يلعب أساسياً مع النادي الباريسي بالمواسم الأخيرة حتى لعب بالموسم الحالي 71 دقيقة فقط، موزعة على 6 مباريات.

يشار إلى أن وصول مواطنه نيمار الصيف الماضي، والألماني جوليان دراكسلر الشتاء الماضي، دفع بتهميش مورا.

ووفقاً لتقارير صحافية، يعد اللاعب الذي اشتراه سان جيرمان في 2012 بنحو 40 مليون يورو، على رادار مانشستر يونايتد.