اعتبر اللاعب الدولي الألماني ماريو غوميز، المتواجد بمعسكر فريقه شتوتغارت في مدينة كارتاخينا الإسبانية، أن المنتخبين الإسباني والفرنسي “في نفس مستوى” منتخب ألمانيا وضمن المرشحين للفوز بمونديال روسيا الصيف المقبل.

وقال غوميز: “هناك منتخبات كثيرة مرشحة للفوز باللقب، أرى أن ألمانيا وفرنسا وإسبانيا لديها حظوظ كبيرة”.

وتم تقديم المهاجم المخضرم (32 عاماً) اليوم على الأراضي الإسبانية لاعباً جديداً في صفوف شتوتغارت، الفريق الذي يعود إليه بعد ثمانية أعوام ونصف من بدء مسيرته معه.

وأضاف: “أشعر أنني على ما يرام، سعيد ومتحمس، أترقب بشدة ما هو مقبل، أنا مبتهج للغاية بالعودة إلى هذا الفريق وسأبذل كل ما هو ممكن كي يحل الفريق في المراكز المتقدمة ويقدم موسماً ناجحاً”، معرباً عن تمنيه “القفز في المراكز” مع فريق يحتل المركز الـ14 بـ17 نقطة في جدول البوندسليغا المكون من 18 فريقاً.

وعن تواجده مع الـ(مانشافت) في المونديال، لم يخف غوميز رغبته في ذلك حيث أكد: “لا أعلم ما إذا كان سيتم استدعائي أم لا، لكن سيكون من دواعي الفخر الشديد بالنسبة لي تمثيل بلادي مجدداً وسأقدم أفضل ما لدي كي ألعب دوراً”.

وحول التوقعات فيما يخص المونديال، أبرز أن ألمانيا ستدافع عن لقبها الذي فازت به في مونديال 2014 بالبرازيل، مؤكداً: “بالطبع ستفعل ذلك على أفضل نحو ممكن”، لكنه تكهن بوجود منافسة صعبة.

جدير بالذكر أن غوميز سبق له أن ساهم في حصول ألمانيا على المركز الثالث في مونديال 2010 ووصيف بطل أوروبا في يورو 2008، وقد ارتدى قمصان شتوتغارت وبايرن ميونخ وفولفسبورغ، فضلاً عن فيورنتينا الإيطالي وبشيكتاش التركي.

وتوج المهاجم ذو الأصول الإسبانية بدوري أبطال أوروبا في 2013 مع البايرن وحصل على جائزة أفضل لاعب في ألمانيا عام 2007 وهداف البوندسليغا في 2011.