أكدت صحيفة آس الإسبانية أن برشلونة ليس أكثر المظلومين في الليغا أو ريال مدريد بل فريق أتلتيكو مدريد.

وذكرت الصحيفة أن فريق دييغو سيميوني هو الفريق الوحيد في الدوري الإسباني بالموسم الحالي الذي لم يتحصل على أي ركلة جزاء.

وكان ريال مدريد بجانب الأتلتيكو لم يتحصل على أي ركلة جزاء هذا الموسم في الليغا لكنه تحصل على ركلة جزاء في الجولة الـ13 أمام مالاجا.

في موسم 2017/2016 تحصل أتليتيكو مدريد على 8 ضربات جزاء رغم من أنه لم يسجل منها سوى هدفين ، كيفين غاميرو سجل ضربة الجزاء الأولى في الجولة الإفتتاحية فيما سجل فيرناندو توريس الثانية في الجولة الرابعة.

آخر ضربة جزاء تحصل عليها رجال سيميوني تعود إلى أبريل 2017 خلال المباراة التي انتهت بالفوز 3-0 على أوساسونا بينما الأمر المدهش أن الكولتشينيروس تحصلوا على ضربتي جزاء في تلك المباراة فقط ليضيعهما كل من بارتي و كاراسكو.