اعتذر لاعب وسط روما المخضرم ، دانييلي دي روسي، بعدما فقد أعصابه خلال التعادل 1-1 مع جنوى، ليضيع على فريقه فرصة تمديد انتصاراته خارج ملعبه في دوري الدرجة الأولى الإيطالي لكرة القدم.

وكان روما متقدماً 1-0 عندما تورط دي روسي في واقعة بعيداً عن الكرة مع مهاجم جنوى جيانلوكا لابادولا في ركلة ركنية وصفعه بقوة.

وبعد استشارة حكم الفيديو منح الحكم ركلة جزاء لصاحب الأرض نفذها لابادولا بنجاح في الدقيقة 70 وطرد دي روسي.

وقال دي روسي (34 عاماً) بعد طرده للمرة 15 في مسيرته: “يجب أن أعتذر لزملائي والمدرب والجماهير. هذه لحظة يجب أن اعتذر عنها. لا يوجد ما أقوله. كنا نتجادل وحاولت منعه بذراعي. الإعادة التلفزيونية سيئة”.

وأشار مدرب روما أوسيبيو دي فرانشيسكو إلى أن دي روسي كان يجب أن يتذكر استخدام حكم الفيديو في الدوري هذا الموسم.

وقال: “في ظل التكنولوجيا الموجودة حالياً لا تفلت بهذه الأفعال.. دي روسي ليس شاباً ويعلم ذلك. هو يتحمل المسؤولية. لكنه عضو في الفريق وعندما نتعادل أو نخسر تؤثر الهزيمة على الجميع وليس على فرد واحد”.

وتابع: “نحن بحاجة لعمل أكبر والتأكد من أن ذلك لن يحدث مجدداً”.

وفاز روما في آخر 12 مباراة خارج ملعبه قبل هذه المواجهة، وهو رقم قياسي في الدوري الإيطالي.

وبعد التعادل ارتفع رصيد روما إلى 31 نقطة في المركز الرابع، بفارق 7 نقاط عن نابولي المتصدر.