يحقق الاتحاد الدولي لكرة القدم (فيفا) بشأن مزاعم حول قيام ناديي تشيلسي ومانشستر سيتي الإنجليزيين بارتكاب مخالفات في عمليات ضم لاعبين قصر لصفوفهما.

ووفقا لما ذكرته قناة (بي بي سي) البريطانية اليوم الخميس، تعد هذه المرة الثالثة التي يبدأ فيها الفيفا تحقيقا ضد تشليسي الذي تعرض بالفعل لعقوبة عام 2009 تقضي بحرمانه من التعاقد مع لاعبين جدد لمدة عامين، بسبب صفقة شراء الفرنسي جايل كاكوتا قادما من لانس، على الرغم من أن العقوبة تم سحبها لاحقا عقب الاستئناف.

وقال الاتحاد الدولي لكرة القدم الذي أجرى تحقيقات العام الماضي ضد ريال مدريد وأتلتيكو مدريد وبرشلونة، “نؤكد أن هناك تحقيقا جاريا لكن لا نستطيع الكشف عن مزيد من التفاصيل”.

وكان الفيفا قد فرض على مانشستر سيتي في مايو / آيار الماضي غرامة مالية قدرها 300 ألف جنيه إسترليني (340 ألف يورو) وعاقبه بحرمانه من التعاقد مع لاعبين جدد لفريق الناشئين لمدة عامين، بعد أن أدين بالتواصل مع لاعبين قصر ينتمون لأندية أخرى.

وردا على التحقيقات الأخيرة، أكد مان سيتي أنه لم يرتكب أي مخالفات، بينما أشار تشيلسي إلى أنه طالما “التزم بكافة قواعد وقوانين الفيفا فيما يتعلق بالتعاقد مع لاعبين”.