يعاني الدولي المصري، عمرو وردة، والمنتقل حديثا إلى صفوف نادي فييرينسي البرتغالي، من أزمة حاليا بسبب «التحرش» بزوجات زملائه في الفريق.
 
واشارت صحيفة «ريكورد» البرتغالية، ان إدارة الفريق البرتغالي تفكر جديا في إنهاء إعارته، والعودة مجددا إلى صفوف نادي باوك اليوناني.
 
وتابعت الصحيفة: ” الجهاز الفني اتخذ قرارا بعدم خوضه التدريبات وبعد ان تفاجئ الجميع في النادي من فعلته”.
 
وأضافت الصحيفة إلى انه الفعل الذي صدر من وردة أثار عضب زملائه في الفريق وزوجاتهم.