أعلن الاتحاد الدولي لكرة القدم (فيفا)، أنه سيقيم حفله السنوي لتقديم جوائز الأفضل كروياً (ذا بيست) يوم 23 أكتوبر  القادم بالعاصمة البريطانية لندن، والتي سوف تتضمن جائزة أفضل حارس مرمى للمرة الأولى.

وتشهد النسخة الثانية لجوائز الأفضل تحت مسماها الجديد، بعدما كان يطلق عليها سابقاً اسم (الكرة الذهبية)، قبل فض الشراكة بين مجلة (فرانس فوتبول) الفرنسية الشهيرة وفيفا، تقديم تسع جوائز.

يعد البرتغالي الدولي كريستيانو رونالدو، نجم فريق ريال مدريد الإسباني، أبرز المرشحين للاحتفاظ بجائزة أفضل لاعب في العالم للعام الثاني على التوالي، بعدما قاد الفريق الملكي للتتويج بلقب دوري أبطال أوروبا والدوري الإسباني هذا العام.

من المقرر أن تصدر قائمة مختصرة مكونة من 23 لاعباً مرشحاً لنيل تلك الجائزة في 17 أغسطس  الحالي، قبل أن يتم اختصارها في قائمة نهائية مكونة من ثلاثة لاعبين في شهر سبتمبر  المقبل، على أن يتم كشف النقاب عن اللاعب الفائز في حفل لندن.

يعد الجمهور جزءاً من عملية اتخاذ القرار في جوائز أفضل لاعب ولاعبة وأفضل مدرب ومدربة، وذلك من خلال التصويت على الموقع الإلكتروني الرسمي لفيفا.

سيتم تقسيم نتائج التصويت بواقع 25% لقادة المنتخبات الوطنية، ونفس النسبة لمدربي المنتخبات الوطنية ووسائل الإعلام (مجموعة مختارة من 200 ممثل لوسائل الإعلام من ست قارات)، بالإضافة إلى الجمهور.

وفيما يتعلق بجائزة أفضل حارس مرمى، فسوف يتم تحديد الفائز بها من قبل خبراء فيفا وحراس المرمى والمهاجمين.

وصرح نائب الأمين العام في فيفا زفونيمير بوبان: “الدور الذي يلعبه حراس المرمى في كرة القدم يبدو هاماً بقدر ما هو محدد، حتى لو كانوا غالباً ما يخفقون في الحصول على التقدير الذي يستحقونه”.

وأضاف بوبان: “سوف نحتفي بأولئك الذين يحرزون الأهداف، ولكننا سنكرم أيضاً هؤلاء الذين يلعبون دوراً بنفس القدر من الأهمية لمنعهم من القيام بذلك”.

ويتم خلال الحفل أيضاً تقديم جائزتي اللعب النظيف والجمهور، وجائزة بوشكاش لأفضل هدف، وجائزة التشكيلة المثالية.