لن يتمكن قلب دفاع مانشستر يونايتد الانجليزي، فيل جونز، من خوض مباراة السوبر الأوروبي 8 أغسطس  المقبل في العاصمة المقدونية سكوبيه أمام ريال مدريد الإسباني، وذلك بعدما أوقفه اتحاد القاري للعبة  مبارتين بسبب “السباب” واستخدام “ألفاظ غير لائقة” أثناء الخضوع لتحاليل الكشف عن المنشطات.

وبذلك، يصبح جونز ثاني لاعب من اليونايتد يستبعد من قبل “يويفا” من خوض مباراة السوبر القاري، بعد أن أوقف الاتحاد القاري منذ أسبوع المدافع البرازيلي للشياطين الحمر، إريك بايلي، ثلاث مباريات بعد حصوله على بطاقة حمراء مباشرة في إياب نصف نهائي الدوري الأوروبي الموسم الماضي أمام سيلتا فيجو الإسباني، ليغيب عن النهائي الذي توج به زملاؤه كأول مباراة في عقوبته.

وحدثت وقائع حادثة جونز عقب نهاية مباراة نهائي بطولة الدوري الأوروبي بين اليونايتد وأياكس الهولندي يوم 24 مايو/آيار الماضي بالعاصمة السويدية ستوكهولم.

وأوضح الاتحاد الأوروبي أنه بالإضافة لزميله دالي بليند، كان جونز أحد اللاعبين الذين اختيروا للخضوع لتحاليل الكشف عن المنشطات من جانب الفريق الانجليزي، إلا انه سبّ الموظف المسئول عن العملية ووجه له “ألفاظا غير لائقة”، وفقا للمادة 15.1 من اللائحة التأديبية للويفا، كما اعتبر تصرفه أيضا “غيابا للتعاون والاحترام فيما يخص اجراءات مكافحة المنشطات”، وفقا للمادة 6.05 للائحة مكافحة تعاطي المنشطات للاتحاد.

كما أبرز البيان الإبلاغ عن غياب بليند عن اجراء الكشف، بعد إبلاغه، لأنه ظل يحتفل باللقب مع زملائه في أرض الملعب.

وبالتالي، قررت اللجنة التأديبية لليويفا إيقاف جونز مبارتين، السوبر الأوروبي وأولى لقاءات الشياطين الحمر في دوري المجموعات للتشامبيونز ليج المقبلة، فضلا عن تغريمه مبلغ 5 آلاف يورو.

أما بليند، ففرضت عليه اللجنة غرامة قدرها 5 آلاف يورو أيضا، فيما فرض على نادي مانشستر يونايتد غرامة أخرى قدرها 10 آلاف يورو.