استعاد برشلونة بعضاً من كبريائه بعد موسم محبط عندما رفع كأس ملك إسبانيا لكرة القدم بفوزه 3-1 على ألافيس، لكن الأنظار اتجهت بالفعل إلى كيفية تطوير الفريق في عهده الجديد.

وسيترك المدرب لويس انريكي منصبه، وقال رئيس النادي جوسيب ماريا بارتوميو إن الاعلان عن اسم خليفته سيكون غداً الإثنين، وأكدت وسائل إعلام إسبانية أنه سيكون إرنستو فالفيردي، الذي سيترك تدريب أتلتيك بلباو.

وفيما يلي 5 نقاط يجب على العملاق الكاتالوني التعامل معها لاستعادة هيمنته في إسبانيا.

ترميم الوسط

تعرض لويس إنريكي لانتقادات شديدة لاعتماده بشكل كبير على خط الهجوم وقلة الاهتمام بخط الوسط، ولكن مع تألق ثلاثي المقدمة ليونيل ميسي ولويس سواريز ونيمار فقد الفريق تميزه في خط الوسط منذ فترة المدرب بيب غوارديولا.

ولم يعد الفريق يضيق الخناق على منافسيه بأسلوب التمرير والضغط الهائل، لذا فإن جمود المهاجمين يعني جمود الفريق بأكمله.

التعاقد مع ظهير أيمن

استغنى برشلونة عن داني ألفيس الصيف الماضي ليساعد بطل إيطاليا يوفنتوس على التأهل لنهائي دوري أبطال أوروبا.

وفي كامب نو كان من المفترض أن يتولى لاعب الوسط سيرجي روبرتو خلافة اللاعب البرازيلي في جهة اليمين، ورغم أنه ظهر بشكل جيد الا أنه يفتقر للكفاءة والانضباط، خاصة في المواجهات الكبرى، وارتكب بعض الأخطاء التي كلفت فريقه أهدافاً خاصة أمام إشبيلية ومانشستر سيتي.

ويوجد حالياً ظهير أيمن واحد فقط بالفريق وهو أليكس فيدال، الذي أبعده لويس إنريكي من حساباته لأشهر قبل أن يتعرض لإصابة خطيرة بكسر في الكاحل.

وتشير تقارير محلية إلى أن برشلونة يركز بالفعل على التعاقد مع ظهير أيمن في فترة الانتقالات الصيفية.

التجديد لميسي

تألق ميسي بشكل هائل هذا الموسم وتصدر هدافي الدوري المحلي برصيد 37 هدفاً، ويتعين على برشلونة تجديد عقده الذي ينتهي في يونيو (حزيران) 2018، وإذا كان لاعب الأرجنتين سعيداً في برشلونة فإنه قد يلعب دوراً فعالاً في العهد الجديد للنادي.

أكاديمية لاماسيا

تخرج أفراد الجيل الذهبي لبرشلونة أمثال ميسي وتشافي هيرنانديز وأندريس إنييستا وسيرجيو بوسكيتس وكارليس بويول وجيرار بيكيه من أكاديمية لاماسيا للمواهب.

لكن لم تحظ الأكاديمية باهتمام كاف في فترة لويس إنريكي، ولم يبرز من خريجيها بالفريق الأول سوى سيرجي روبرتو.

ويمكن لبرشلونة الاستعانة بالأسماء اللامعة في قطاع الناشئين حالياً، مثل الثلاثي مارلون سانتوس (قلب دفاع) وكارليس ألينا (لاعب وسط) وسيرجي فالنسيا (ظهير أيمن) في الموسم المقبل.

الاستغناء عن المقصرين

يحتاج برشلونة للتخلي عن بعض لاعبيه لتجديد دماء الفريق، وتشير تكهنات صحافية إلى رحيل الثنائي جيريمي ماتيو وأردا توران، وربما يغادر أيضاً خافيير ماسكيرانو.

وكان صمويل أومتيتي الوحيد من بين ستة لاعبين جدد الذي شارك بانتظام هذا الموسم.

وظهر أندريه غوميز وباكو ألكاسير بشكل جيد في نهائي كأس الملك، بينما لم يتم استدعاء لوكا ديني ودينيس سواريز كثيراً في الأسابيع الأخيرة وظل ياسبر سيليسن يلعب دور الحارس البديل لأندريه تير شتيغن.سخر الكرواتي ايفان راكيتيتش من مرشحي أي لاعب للتفوق على ليونيل ميسي في كرة القدم بالوقت الحالي.

وتمكن ليونيل ميسي من تقديم أفضل عروضه الفنية بتسجيل هاتريك في شباك مانشستر سيتي في ملعب كامب نو في دوري الأبطال.

وقال راكيتيتش” لعبنا ضد أحد أفضل الفرق في أوروبا ، كان علينا لعب مباراة مثالية و لقد فعلنا ذلك”.

وتابع”عندما نتكلم عن الأفضل في العالم فإننا نشير إلى شخص واحد و هو ميسي”.

بينما قال الظهير لوكاس دينيه”اللعب بجانب ميسي هو بمثابة السحر”.