أكد المدير الفني لإشبيلية، الأرجنتيني خورخي سامباولي، عقب فوز فريقه بنتيجة كبيرة على أوساسونا 5-0، في ختام “الليغا” في وداعه شبه المؤكد للفريق، أنه لن يرحل عن الفريق بسبب المال، ولا لأي ناد آخر مثل المرتزقة”، وأنه إذا رحل فسيكون لأنه ذاهب لمنتخب بلاده.

وقال سامباولي خلال المؤتمر الصحافي بعد المباراة: “من المعروف للجميع أنني قاب قوسين أو أدنى من تدريب الأرجنتين، ولكن لدي عقد يربطني بإشبيلية، ويجب التوصل لحل من خلال المواقف الخاصة بالاتحاد الأرجنتيني ونادي الحالي وهو إشبيلية”.

وأكد المدرب الأرجنتيني في أكثر من مناسبة أن خروجه مرتبط بتوصل الاتحاد الأرجنتيني والنادي الأندلسي لاتفاق حول العام المتبقي في عقده مع النادي، والذي يقتضي دفع نحو 1.5 مليون يورو كشرط جزائي، وقال: “لا أعلم أن كان هناك وفداً من الاتحاد سيسافر لإشبيلية الخميس المقبل للاجتماع مع رئيس النادي، خوسيه كاسترو، لأن مثل هذه الأمور لا تخصه”.

وأضاف: “الوداع جاء من خلال العلاقة الواضحة بين الاتحاد الأرجنتيني وموافقتي المؤكدة، ولكن الطريق لهذا الأمر لا يتعلق بي فقط، ولكن بخطوات أخرى على الاتحاد أن يقطعها من أجل من أن يتحول الأمر لحقيقة”.