أكد لاعب فريق ريال مدريد السابق والمعتزل مؤخرا ، الهولندي رويستون درينثي ، على كون خسارة فريقه العريضة أمام غريمه التقليدي برشلونة بستة أهداف مقابل هدفين كانت مؤلمة للغاية ،وبمثابة كابوس لكافة المدريديين ولا يستطيع نسيانها حتى بعد رحيله.

الظهير الأيسر الهولندي رويستون درينثي لعب لريال مدريد الإسبانيّ بين عاميّ 2007 و2010،واعتزل مؤخرا في عمر الـ29 بعدما فشل في إيجاد فريق يلعب به سواء في الصيف الماضي أو الميركاتو الشتوي الحالي،وكانت آخر تجاربه رفقة بني ياس الإماراتي،ويتفرغ حاليا لغناء “الراب” الذي يعد هوايته الرئيسية.

قال درينثي في تصريحات أبرزتها وسائل الإعلام الإسبانية : ” هزيمة ريال مدريد ضد برشلونة كانت مؤلمة للغاية وبمثابة كابوس بالنسبة لنا ،حاول نسيانها ولكننا لم نستطع لأنها كانت قوية ومؤلمة للغاية”.

أضاف : ” كان معنا في فريق ريال مدريد آنذاك مجموعة لاعبين شباب لم يصدقوا الأمر بعدما كنا نقدم مستويات مميزة في تلك الفترة ،ولاعبينا كانوا بحاجة إلى تصفية أذهانهم بعد الخسارة الكارثية بالخروج ليلاً ونسيان ما حدث ،وزوجتي لم تكن تعلم بخروجي من المنزل للسهر لدرجة أني لم أشغل محرك السيارة إلاّ بعدما ابتعدت حتى لا تسمع “.