إعداد وحوار أحمد ديب

إن لم يكن أبرز المعلقين المصريين في الساحة الرياضية حالياً فهو ضمن الأبرز لا شك في ذلك، تصريحاته وكلماته المختارة هي ما تدل عليه وتذكر جماهيره به لحظة سماعها.

إنه معلق قنوات beINSPORTS المصري أحمد عبده، هو المترجم السابق مع البرتغالي مانويل جوزيه في فترته مع فريق الأهلي المصري، عمل أيضاً كمعلق مع قناة الشارقة الرياضية.

يؤكد دائماً أن دخوله إلى عالم التعليق كان بالصدفة، وهو الذي شارك باسم مستعار في مسابقة للمعلقين في عام 2007 وتفوق على الجميع ليصبح الآن أحد أبرز المعلقين في الشبكة الرياضية الأكبر على مستوى العالم العربي.

لن يكون حديثنا اليوم عن حياته الشخصية، وهو المعروف لجميع عشاق كرة القدم والرياضة سواء المصرية والأوروبية على حد سواء، بل سيكون حوارنا عن أبرز أحداث البطولات الأوروبية، مع قليل من الكرة المصرية الأهم على مستوى العالم العربي.

بداية نرحب بالمعلق الكبير أحمد عبده في موقع “سوا سبورت” الإماراتي، ولنا الشرف أن تكون ضيفنا في حوار مطول خاصة مع انطلاقة الموسم الجديد في الدوريات الأوروبية.

*كيف تصف انطلاقة الدوريات الأوروبية؟ سواء الفرنسية أولاً، ثم الإنكليزية وأخيراً الألمانية والإيطالية والإسبانية؟

– انطلاقة الدوريات الأوروبية من وجهة نظري تختلف من دوري لآخر فعلى سبيل المثال الدوري الفرنسي يبدأ بقوة بعد الصفقات القوية وعلى رأسها صفقة البرازيلي نيمار جونيور للبي اس جي بالإضافة لعودة مدرب مثل مارسيلو بيلسا والتعاقد مع كلاوديو رانييري والمبالغ التي تم إنفاقها على التعاقدات أكثر مما صرف في الدوري الإسباني والألماني ولكن البداية تعتبر منطقيه في الجولات الثلاث الأولى وتألق فالكاو هو استمرارا لتألقه قبل نهاية الموسم الماضي.

بالنسبة للدوري الإنكليزى أنا أرى أنه الأمتع والأكثر تنافسية والأكثر إنفاقا بحسب الأرقام ولك أن تتخيل أنه بعد جولتين فقط 3 فرق حققت العلامة الكاملة منها الوافد الجديد هيدرسفيلد وويست بروميتش ألبيون.

أما المان يو فأصبح له شكل أخر مع الوافد الجديد البلجيكي روميلو لوكاكو والقادم من تشيلسي ماتيتش وتألق بول بوغبا وهنريك مختياريان وأرى أنه سيكون منافس قوي على اللقب مع جاره مانشستر سيتي وتشيلسي ومن بعيد ليفربول بينما الأرسنال سيعاني إن لم يعود أليكسيس سانشيز.

بالنسبة للدوري الألماني لا أعتقد أنه سيختلف عن الموسم الماضي حتى مع هبوط مستوى بايرن ميونيخ نسبيا ومع تعاقد بوروسيا دورتموند مع مدرب أياكس وصيف الدوري الهولندي ووصيف الدوري الأوروبي بيتر بوش.

نفس الأمر بالنسبة للدوري الإيطالي ولكن روما سيختلف ولن يكون الوصيف وستستمر هيمنة اليوفي مع منافسه من نابولى وميلان وانتر وهذه الفرق قدمت أداء جيداً في الجولة الأولى.

الدوري الإسباني الأقل إنفاقا، فقد جوهرة هامة في مثلث برشلونة الهجومي الإم إس إن والبداية تنبئ بأن هذا عصر الفرنسي زين الدين زيدان وعصر ريال مدريد، وأعتقد أنه أقوى فريق للريال في العقد الأخير ومع افضل مدرب في العالم من وجهة نظري يلعب بطرق مختلفة وبتشكيلات مختلفة ويحقق الفوز والألقاب.

البرسا سيعاني وفالفيردي غير محظوظ وأتلتيكو مدريد سيعانى حتى وصول دييغو كوستا في يناير المقبل، وبالتالي الريال هو المرشح الأول للقب.

*صفقة القرن هي البرازيلي نيمار إلى باريس سان جيرمان؟ كيف استفاد النادي الباريسي؟ وما هو مستقبل برشلونة برأيك؟

– صفقة القرن (صفقة نيمار) ستضيف للدوري الفرنسي الكثير، وللبى اس جى أيضا من اجل حلم دوري الأبطال وهي بالفعل ضربت برشلونة معنويا ونفسيا وأدت لخسارته على ملعبه وامام جماهيره في الكلاسيكو وأمام 10 لاعبين وخسارة السوبر الاسباني وما سيحدث للبرسا في المستقبل بسبب رحيل نيمار بهذه الطريقة.

*ومع أجواء الانتقالات الأوروبية، هل بإمكانك أن تسرد لنا أبرز الانتقالات من وجهة نظرك؟

– أبرز الصفقات من وجهة نظري بعد صفقة نيمار إلى باريس سان جيرمان،  لوكاكو وماتيتش للمان يونايتد،  ايديرسون لمانشستر سيتي، والمصري محمد صلاح للريدز ليفربول.

*إضافة إلى ذلك، ما هي توقعاتك لصفقات قد تتم في اللحظات الأخيرة من السوق الصيفية؟

– اما بالنسبة للصفقات التي قد تحدث: سانشيز (إلى أين)، كوتينيو (الأقرب إلى برشلونة)، ديمبيلى (برشلونة أيضاً).

*باختصار، من ترشح للفوز بالدوريات الأوروبية هذا الموسم؟

–  بالنسبة للترشيحات أنا ذكرت ريال مدريد لليغا، بايرن ميونيخ للدوري الألماني، باريس سان جيرمان للفرنسي، يوفنتوس للدوري الإيطالي وأخيراً مانشستر يونايتد للبريمييرليغ.

*أعلن الاتحاد الدولي لكرة القدم عن القائمة المختصرة للكرة الذهبية.. من ترشح ليكون الأبرز، ولماذا؟

– بالنسبة لقائمة أفضل لاعب في العالم، من وجهة نظري كان هناك بعض السماء التي كانت تستحق التواجد مثل كاسيميرو لاعب وسط ريال مدريد.

*بالحديث عن الكرة المصرية، الأهلي هو بطل الثنائية ولا يخفى على أحد أنك من عشاقه.. هل تراه سيواصل الموسم الجديد مع حسام البدري؟

– بالنسبة للكره المصرية، لا أحب بكل أمانة الحديث عنها نظراً للأجواء غير الجيدة المحيطة بها الآن وشخصيا غير راضي عن مستوى الدوري ومستوى معظم الأندية.

* لن نختم الحوار قبل الحديث عن المحترفين المصريين وخاصة في الدوري الإنكليزي، محمد صلاح مع ليفربول، محمد النني مع آرسنال، رمضان صبحي مع ستوك سيتي وأحمد حجازي مع ويست بروميتش ألبيون.. الكلمة لك..

– سعيد جدا بمستوى محمد صلاح وأحمد حجازى، ومحمد النني تألق في فترة الاعداد ولعب في السوبر ولكن الارسنال لا يمر بأفضل فتره ولديه مشاكل، اما رمضان صبحي فانتظر منه الكثير حتى مع تعاقد فريقه مع الإسباني خيسيه رودريغيز مؤخراً. هناك أيضا تريزيغيه أتوقع أن يتألق في الدوري التركي وكذلك عمر جابر في الدوري السويسري.

تعرف على النجم المصري بكلماتٍ خاصة من اختياره.

“كنت طالبا في كلية الألسن جامعة عين شمس في قسم اللغة الإسبانية وآدابها 1988، عندما بدأ إهتمامي الفعلي بالليغا وبنجومها في هذا الوقت وكنت أقتني وقتها الصحف الإسبانية اليومية والرياضية منها مثل الباييس والموندو وأ ب ث وماركا ومجلات عديدة للتدريب وممارسة اللغة ولشغفي بالكره وحبى لقراءة تحليلات خبراء الكره والمدربين الإسبان في هذا الوقت، كنت أستمع للتعليق على مباريات الليغا عبر الراديو في نهاية الثمانينات عبر الموجه القصيرة وكانت معاناه كبيرة نظرا لانقطاع الإشارة كثيرا ولكن عن العشق والحب للكرة كبير”.

وحول مسيرته منذ البداية قال: “كنت ألعب في الثمانينات الكرة وكنت أملك إمكانيات بدنية جيدة ومثلت فريق كليتي ورشحت للعب مع أندية دوري الدرجة 2، وفي هذا الوقت لم تكن الكرة ذات عائد مادي جيد وبالتالي كان الاهتمام الأساسي بالدراسة وبالتالي لم تسنح الفرصة لي للعب في أي نادي وذلك بسبب الأولويات، تجربة الأهلي كانت بسبب حبى للنادي وكنت أقوم بالترجمة والتحليل لأداء الفريق والمنافسين وكان لي راي فني مثل أي مساعد وبعد ذلك عملت في الإمارات في نادي الشارقة مع أكثر من مدرب كمترجم وكمحلل أداءـ مثلاً (كاجودا – تيتا – فييرا – عبدالعزيز العنبري – عبدالمجيد النمر)”.

وأضاف “تجربة التعليق كانت بعد الحاح من رئيسة شبكة الشباب والرياضة الأستاذة سهير الباشا بعد أن استمعت لي في إحدى المداخلات في أحد البرامج الرياضية التي تختص بالكره العالمية، جدير بالذكر أيضا أنني أتحدث بالإضافة للإسبانية، البرتغالية والفرنسية والايطالية وبالطبع الإنكليزية”.

في نهاية الحديث نشكرك جزيلاً على الحوار الخاص ولنا الشرف بوجودك معنا، لنا لقاءات في المستقبل ان شاء الله ونتمنى لك التوفيق في الموسم الجديد ومن نجاح إلى نجاح.

 

نترككم مع ألبوم الصور الخاص بـ”سوا سبورت” من نجم التعليق المصري أحمد عبده مع نجوم العالم منذ انطلاقة مسيرته حتى يومنا هذا.

2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13