سمح لويس انريكي مدرب برشلونة لنفسه بلحظة استمتاع بعد الفوز على اتليتيك بيلباو في نهائي كأس ملك اسبانيا لكرة القدم السبت لكنه سرعان ما وجه أنظاره نحو مواجهة يوفنتوس الايطالي في نهائي دوري أبطال اوروبا مطلع الأسبوع القادم.

وقدم الارجنتيني ليونيل ميسي عرضا ساحرا مرة أخرى ليقود برشلونة للفوز 3-1 والاستمرار في السعي نحو تكرار ثلاثية ألقاب 2009 عند مواجهة يوفنتوس بطل ايطاليا يوم السادس من يونيو حزيران المقبل.

وقال لويس انريكي في مؤتمر صحفي بعد الجمع بين ثنائية الدوري والكأس في اسبانيا “نحن على مشارف هدفنا وستكون هذه المرة الثانية التي يفعل فيها النادي مثل هذا الأمر.”

وأضاف “الأمر صعب لكن هذا ما نعمل عليه الآن. سيكون من الرائع أن نفعل هذا. كنا أفضل من بيلباو من ناحية اللعب والآن يجب علينا أن نهزم يوفنتوس”

واخترق ميسي دفاع بيلباو ببراعة فائقة بعد انطلاقة راوغ فيها أربعة من لاعبي بيلباو ثم أكمل ثلاثية برشلونة في الشوط الثاني.

وسجل المهاجم البرازيلي نيمار الهدف الثاني لبرشلونة فيما قلص ايناكي وليامز الفارق لبيلباو قرب النهاية.

وقال لويس انريكي “نحن محظوظون لأننا نرى ميسي طوال الوقت في التدريبات. يفعل أمور أكثر صعوبة في التدريبات وأتطلع لمشاهدة ما حدث على شاشات التلفزيون.”

وانتقد لويس انريكي ما حدث من نيمار الذي تسبب في بعض التوتر قرب النهاية بين لاعبي الفريقين عندما وضع الكرة من فوق أحد المنافسين.

وقال لويس انريكي “اذا كنت أحد لاعبي بيلباو كان من الممكن أن يصبح رد فعلي بنفس الطريقة أو أشد بسبب ما فعله نيمار لكن هذا طبيعي في البرازيل.”