عبر البرازيلي ديفيد لويز مدافع فريق باريس سان جيرمان عن ارتياحه بالتواجد مع فريق العاصمة الفرنسية مؤكدا انه لا يخطط في الوقت الراهن للرحيل عن الفريق، معتبرا ان الموسم الحالي كان رائعا للفريق سواء على مستوى الآداء او على مستوى الألقاب التي تحققت.

واكد لويس في حواره مع جريدة”الوطن” القطرية اليوم السبت انه سعيد بحصد ثلاثة القاب كاملة هذا الموسم وقال قبل المواجهة المرتقبة في نهائي الكاس: لقد قدمنا موسما رائعا وحققنا ثلاث بطولات حتى الان ونحن على اعتاب تحقيق بطولة رابعة وهي كأس فرنسا واعتبر ان ما تحقق حتى الان يعد امرا جيدا للغاية فمن المهم ان نقدم كل ذلك ونفوز.. وبالنسبة لي اتمنى البقاء لمدة عشرين عاما مع الفريق لانني سعيد جدا هنا في باريس سان جيرمان وعقدي ممتد لاربعة مواسم اضافيه”. 

وعن الفارق بين فريقه الحالي والاندية الاخرى التي لعب لها كتشيلسي وبنفيكا قال اللاعب: من الجميل ان تلعب مع ثلاثة فرق كبيرة ولكل فريق مميزاته فقد ذهبت الى بنفكيا بعد ان كنت العب في اندية الدرجة الثالثة وثبت اقدامي مع الفريق وبعدها انتقلت الى تشيلسي وقضيت اوقاتا ممتعه وحققت انجازا بفوزنا بدوري ابطال اوروبا والان اقضي موسما استثنائيا مع باريس سان جيرمان وهو يعني لي الكثير في سجلي ولذا فوجودي مع ثلاثة اندية كبيرة في مدن كبيرة ولكل ناد تاريخ كبير امر عظيم واعتبر نفسي محظوظا لأنني لعبت لهذه الاندية الثلاثة ومن بينهم باريس سان جيرمان”. 

وحول تأثيرات الانتقادات التي وجهت له بعد مباراة برشلونة بدوري ابطال اوروبا اجاب المدافع البرازيلي: هذه كرة قدم وقد لا يكون اللاعب دوما في مستواه واعتقد اننا خرجنا امام برشلونة لاننا لم نكن في افضل حالاتنا بعكس الخصم الذي وصل الى هذه المباراة وهو في افضل حالاته في الموسم كما لم نكن محظوظين بسبب تأثرنا بالغيابات والاصابات وفي المقابل فان افضل لاعبي برشلونة كانوا في قمة مستوياتهم وهذه التفاصيل تصنع الفارق في دوري الابطال “. 

وعن فرص فوز باريس سان جيرمان بدوري ابطال اوروبا ، أشار اللاعب البرازيلي “بالنسبة لي اريد ان نفوز في الموسم المقبل وهذا امل كل اللاعبين ففي كل موسم نقترب رويدا رويدا ونامل ان نكون محظوظين اكثر في الموسم المقبل ولكن رغم كل ذلك فاننا نتعلم ونكتسب وضعا افضل وعلينا ان نقاتل للوصول الى مسعانا وهو الفوز بدوري الابطال الاوروبي “. 

وفي رده عن السؤال المتعلق بأسباب تراجع الكرة البرازيلية مؤخرا ذكر: بالفعل لم نحقق نتائج طيبة في المونديال الاخير كما لابد ان نعترف بان مستويات منتخبات امريكا الجنوبية اصبحت ليست كالسابق وهناك منتخبات قوية مثل كولومبيا وتشيلي والمكسيك ولعبنا ضدهم في المونديال ولم يعد الامر مقصورا على منتخبات معينة فقط واعتقد في كاس العالم وبالتحديد مباراة المانيا كانت نتيجتها سيئة وحدث مالم يكن متوقعا ولكن علينا ان نستفيد من هذه التجارب فنطور الامور الايجابية ونصحح السلبيات الاخرى والكرة البرازيلية يجب ان تستيقظ بسرعة ونحن ايضا كلاعبون علينا ان نستيقظ والا نطيل في النوم والابتعاد عن مستوياتنا وانجازاتنا وامامنا فرصة جيدة ه في كوبا امريكا لتستعيد الكرة البرازيلية مكانتها مجددا ولكن حتما لن يكون ذلك سهلا” . 

وعلى جانب آخر تطرق اللاعب إلى مسالة الإشاعات عن توتر علاقته مع الاورجوياني لويس سواريز نجم برشلونة وذكر: بالعكس علاقتي جيده معه في الملعب وخارجه ففي الملعب يقاتل كل منا من أجل فريقه ولا توجد اي مشكلة معه اطلاقا فما حدث لي قد يتعرض له اي لاعب وكما ذكرت مسبقا بان ماحدث يحدث للاعبين المميزين فقط” . 

وفي خصوص توقعاته للمباراة النهائية بدوري ابطال اوروبا قال لاعب باريس سان جرمان: لكل مباراة ظروفها وتوقعاتها فالكل يتحدث عن امكانية فوز برشلونة بالبطولة ولكن يوفنتوس لديه لاعبين على مستوى عال وهو حاليا في افضل اوقاته ولديه لاعبين مميزين ويلعبون كرة جماعيه ولذا فانا اعتبره مرشحا قويا للفوز بالبطولة.