واصل يوفنتوس الإيطالي مسيرته الناجحة للحصول على لقب دوري أبطال أوروبا للمرة الثالثة في تاريخه، بعدما تأهل إلى المباراة النهائية للمسابقة عقب تعادله 1/1 مع مضيفه ريال مدريد الأسباني (حامل اللقب) في الدور قبل النهائي للمسابقة على ملعب سانتياجو برنابيو معقل الفريق الملكي اليوم الأربعاء.

وكانت مباراة الذهاب التي جرت بين الفريقين الأسبوع الماضي بمدينة تورينو الإيطالية قد انتهت بفوز يوفنتوس 2/ 1، ليفوز الفريق الإيطالي 3/ 2 في مجموع مباراتي الذهاب والعودة، ويظفر ببطاقة التأهل للمباراة النهائية للمرة الأولى منذ 12 عاما.

وافتتح النجم البرتغالي كريستيانو رونالدو التسجيل لمصلحة ريال مدريد في الدقيقة 23 من ركلة جزاء، ليتقاسم صدارة هدافي المسابقة هذا الموسم مع منافسه اللدود الأرجنتيني ليونيل ميسي نجم برشلونة الأسباني برصيد عشرة أهداف، كما تقاسم معه لقب الهداف التاريخي للبطولة

بواقع 77 هدفا لكل منهما.

وفي الشوط الثاني، أدرك المهاجم الأسباني ألفارو موراتا التعادل ليوفنتوس في الدقيقة 57، ليواصل ممارسة هوايته في هز شباك فريقه القديم مجددا، بعدما سجل هدفا للفريق الإيطالي في مباراة الذهاب.

ومنذ خسارته أمام مواطنه ميلان بالركلات الترجيحية في نهائي البطولة عام 2003، لم ينجح يوفنتوس، الذي توج باللقب عامي 1985 و1996، في التأهل إلى المباراة النهائية لدوري الأبطال.

وبات يوفنتوس أول ناد إيطالي يصعد لنهائي البطولة منذ فوز إنتر باللقب عام 2010، ليعيد الأندية الإيطالية إلى الواجهة مرة أخرى بعد سلسلة من الإخفاقات.

وضرب يوفنتوس بتلك النتيجة موعدا في المباراة النهائية، التي ستقام بالعاصمة الألمانية برلين في السادس من حزيران/يونيو المقبل، مع برشلونة الأسباني، الذي اجتاز عقبة بايرن ميونيخ الألماني بنتيجة 5/ 3 في مجموع مباراتي الذهاب والعودة بالدور قبل النهائي.

وواصل يوفنتوس بذلك تفوقه على الريال، بعدما اجتاز الفريق الإيطالي عقبة نظيره الأسباني للمرة الخامسة في الأدوار الإقصائية للمسابقة، فيما أصبح الريال قريبا للغاية من الخروج خال الوفاض هذا الموسم.

وفشل الريال في الحفاظ على لقب كأس ملك أسبانيا، الذي أحرزه العام الماضي، بخروجه من دور الستة عشر للمسابقة أمام جاره اللدود أتليتكو مدريد، كما ابتعد بنسبة كبيرة عن التتويج بلقب الدوري الأسباني هذا الموسم، عقب اتساع الفارق مع غريمه التقليدي برشلونة إلى أربع

نقاط قبل انتهاء المسابقة بأربعة أسابيع، ليتم تجريده من لقبه الأوروبي المرموق أمام يوفنتوس الليلة.

بدأت المباراة بسيطرة هجومية من جانب ريال مدريد، الذي حاول تسجيل هدف مبكر يريح به الأعصاب، وشهدت الدقيقة الأولى الفرصة الأولى في المباراة للفريق الملكي بعدما أرسل الظهير الأيسر البرازيلي مارسيللو تمريرة عرضية إلى جاريث بيل الذي سدد الكرة برأسه، دون

مضايقة من أحد، ولكن الكرة علت العارضة بقليل.

ولم تمر سوى أربع دقائق، حتى أهدر المهاجم الفرنسي كريم بنزيمة فرصة أخرى بعدما تلقى تمريرة من الناحية اليمنى داخل منطقة الجزاء، ليروض الكرة لنفسه مراوغا أكثر من مدافع، ولكنه أطاح بالكرة بعيدا عن المرمى.

حاول يوفنتوس تهدئة اللعب من أجل امتصاص حماس لاعبي ريال مدريد، ولكن الدقيقة العاشرة شهدت احتساب ركلة حرة مباشرة لمصلحة الريال نفذها النجم البرتغالي كريستيانو رونالدو ولكنها اصطدمت بالحائط البشري لتذهب الكرة إلى ركلة ركنية لم تسفر عن شيء.

بدأ يوفنتوس بمرور الوقت التخلي عن حذره الدفاعي، وشهدت الدقيقة 13 التسديدة الأولى في المباراة من جانب الفريق الإيطالي عن طريق أرتورو فيدال الي سدد كرة قوية من خارج منطقة الجزاء على يمين إيكر كاسياس حارس مرمى ريال مدريد الذي أبعدها بصعوبة.

وحاول ريال مدريد استخدام سلاح التسديد من خارج المنطقة أمام التنظيم الدفاعي الجيد ليوفنتوس، ليسدد إيسكو تصويبة من خارج المنطقة في الدقيقة 18 ولكنها ذهبت إلى ركلة مرمى.

كثف ريال مدريد من هجماته في ظل التراجع الدفاعي ليوفنتوس، وتلقى بنزيمة تمريرة أمامية داخل منطقة الجزاء ليمرر كرة أرضية زاحفة في الدقيقة 19 ولكن أبعدها دفاع يوفنتوس في الوقت المناسب قبل أن تصل إلى رونالدو.

وسدد بيل تصويبة قوية من خارج المنطقة في الدقيقة 20 على يسار جيانلويجي بوفون حارس مرمى يوفنتوس الذي أبعدها ببراعة إلى ركلة ركنية.

أسرع الريال من وتيرة اللعب ليترجم سيطرته المطلقة في الدقيقة 21 بعدما حصل على ركلة جزاء إثر إعاقة الكولومبي خاميس رودريجيز داخل المنطقة من قبل جيورجيو كيلليني مدافع يوفنتوس لينفذ رونالدو الركلة بنجاح مسجلا الهدف الأول للفريق الملكي.

وأهدر ريال مدريد فرصة مؤكدة لتعزيز النتيجة في الدقيقة 29، بعدما قاد بنزيمة هجمة مرتدة لأصحاب الأرض، ليمرر الكرة إلى رونالدو الذي راوغ ستيفان ليشتستاينر مدافع يوفنتوس بمهارة ولكنه فضل تمريرة الكرة إلى بيل بدلا من تسديدها مباشرة نحو المرمى، ليبعدها الدفاع الإيطالي بطريقة خاطئة لتصل الكرة إلى بيل الذي سددها مباشرة ولكنها اصطدمت في الدفاع لتذهب إلى ركلة ركنية، نفذها توني كروس ليسدد بنزيمة الكرة برأسه ولكنها ذهبت في يد بوفون.

هدأ إيقاع ريال مدريد نسبيا، ليمنح الفرصة ليوفنتوس للمشاركة في الهجمات ولكنها لم تسفر عن أدنى خطورة على مرمى كاسياس.

وشهدت الدقيقة 40 تسديدة من بنزيمة من على حدود المنطقة ولكنها خرجت إلى ركلة مرمى، قبل أن يهدر رونالدو فرصة أخرى بعدها بدقيقة واحدة، بعدما تلقى تمريرة أمامية ليتوغل بالكرة حتى وصل بها إلى منطقة الجزاء ولكنه سدد الكرة في الشباك من الخارج.

ووقف بوفون حائلا دون تسجيل الريال هدف آخر بعدما تصدى لتسديدة من بنزيمة في الدقيقة 41 ليبعد الكرة إلى ركلة ركنية، لعبها توني كروس على رأس سيرخيو راموس الذي سددها خارج المرمى، لينتهي الشوط الأول بتقدم الريال بهدف رونالدو.

بدأ الشوط الثاني بهجوم متبادل من كلا الفريقين، وكانت التسديدة الأولى في هذا الشوط من نصيب كلاوديو ماركيزيو نجم يوفنتوس الذي سدد قذيفة قوية في الدقيقة 51 من خارج المنطقة ولكنها ابتعدت عن القائم الأيمن بقليل، وجاء الرد سريعا من جانب الريال، بعدما سدد مارسيللو تسديدة من على حدود المنطقة في الدقيقة 53 ولكنها ذهبت إلى خارج الملعب.

وجاءت الدقيقة 57 لتشهد تسجيل هدف التعادل ليوفنتوس عن طريق ألفارو موراتا، بعدما نفذ النجم المخضرم أندريا بيرلو ركلة حرة مباشرة من الناحية اليسرى ليمررها عرضية ولكن أبعدها كاسياس بقبضة يده لتتهيأ الكرة أمام ماركيزيو الذي مرر كرة أمامية إلى بول بوجبا، داخل منطقة الجزاء، الذي مررها برأسه إلى موراتا، ليسدد الكرة بقوة على يسار كاسياس، الذي لمست يده الكرة قبل أن تعانق الشباك.

وأضاع بيل فرصة مؤكدة لتسجيل الهدف الثاني للريال في الدقيقة 63 بعدما تابع تمريرة عرضية من مارسيللو من الناحية اليسرى ليسدد الكرة مباشرة بقدمه اليسرى ولكنها ابتعدت عن القائم الأيمن بسنتيمترات.

وأجرى الإيطالي كارلو أنشيلوتي التبديل الأول للريال بنزول خافيير هيرنانديز بدلا من بنزيمة في الدقيقة 67 من أجل تنشيط هجوم الفريق.

وسدد رودريجيز تصويبة قوية من خارج المنطقة في الدقيقة 68 ولكنها خرجت إلى ركلة مرمى.

وأضاع ماركيزيو فرصة مؤكدة لتسجيل الهدف الثاني ليوفنتوس وإنهاء المباراة (عمليا) في الدقيقة 70 بعدما تلقى تمريرة بينية رائعة من فيدال انفرد على إثرها بالمرمى ولكنه سدد الكرة برعونة على يسار كاسياس الذي أبعدها بطريقة رائعة.

ولم تمر سوى دقيقتين حتى أضاع بيل فرصة أخرى بعدما سدد ضربة رأس قوية من متابعة لتمريرة رونالدو العرضية من الناحية اليسرى ولكنها لم تكن متقنة لتخرج إلى ركلة مرمى.

وطالب لاعبو الريال باحتساب ركلة جزاء لمصلحة هيرنانديز الذي سقط داخل المنطقة في كرة مشتركة مع فيدال في الدقيقة 75 ولكن حكم المباراة السويدي يوناس إيركسون أشار باستمرار اللعب.

وأجرى ماسيمليانو أليجري المدير الفني ليوفنتوس التبديل الأول في الدقيقة 79 بنزول أندريا بارزالي بدلا من بيرلو، قبل أن يجري التبديل الثاني بنزول فيرناندو يورينتي بدلا من موراتا في الدقيقة .84

وكاد بوجبا أن يطلق رصاصة الرحمة على آمال الريال في التقدم مجددا، بعدما أهدر فرصة مؤكدة في الدقيقة 88، عقب تلقيه تمريرة من يورينتي داخل المنطقة، ليسدد الكرة دون تركيز أبعدها كاسياس بقبضة يده.

وشهد الوقت المحتسب بدل الضائع محاولات مستميتة من جانب الريال لتسجيل الهدف الثاني ولكنها باءت جميعا بالفشل، لينتهي اللقاء بالتعادل 1/.1