تعلق إسبانيا آمالها على اسطورتها رافايل نادال في مواجهته الاحد ضد الالماني الكسندر زفيريف بعد تخلفها امام المانيا 1-2 اثر خسارتها مباراة الزوجي اليوم السبت.

وعلى الارض الترابية في فالنسيا، خسر الثنائي الاسباني المكون من مارك لوبيز وفيليسيانو لوبيز امام الثنائي الالماني تيم بوتس ويان لينارد ستروف بصعوبة بالغة 3-6 و4-6 و6-3 و7-6 (4-7) و7-5 في مباراة ماراتونية استمرت اربع ساعات و35 دقيقة.

وتقدم الثنائي الالماني بمجموعتين للاشيء وكان قاب قوسين او ادنى من حسم الثالثة لكن الثنائي الاسباني المدعوم من جمهور غفير نجح في ادراك التعادل.

بيد ان الكلمة الاخيرة كانت لألمانيا في المجموعة الخامسة، في حين لم ينجح المنتخب الاسباني في استغلال كسر الارسال سوى مرتين من اصل 20 فرصة سنحت له.

واعرب فيليسيانو لوبيز عن خيبة امله من النتيجة وقال في هذا الصدد “انها امر مخيب الا نستطيع ىمنح فريقنا نقطة لا سيما بعد ان نجحنا في ادراك التعادل بعد بداية صعبة. انها كرة المضرب. لقد سنحت لنا فرص عدة لم نحسن استغلالها”.

على اي حال، فان الامال معلقة الان على نادال الذي يتعين عليه الفوز على زفيريف في المباراة الاولى غدا ليبقي على امال منتخب بلاده في المباراة الاخيرة في الفردي بين دافيد فيرر وفيليب كولشرايبر.

وستكون مواجهة الغد الرابعة بين نادال (31 عاما) وزفيريف (20 عاما)، وحسم الماتادور المواجهات الثلاث الاولى في صالحه.

وتشكل كأس ديفيس عودة نادال الى الملاعب بعد غياب شهرين عن الملاعب وقد نجح في رهانه الاول بالفوز على الالماني فيليب كولشرايبر رافعا سلسلة انتصاراته في كأس ديفيس الى 23 تواليا في منافسات الفردي والزوجي، وهو رقم قياسي، علما ان “الماتادور” الاسباني المتوج بـ 16 لقبا في بطولات الغراند سلام، لم يخسر في كأس ديفيس منذ 2004.

ولم يشارك نادال في اي دورة او بطولة منذ انسحابه في الدور ربع النهائي من بطولة استراليا المفتوحة ضد الكرواتي مارين سيليتش في الدور ربع النهائي.

وعلى رغم ابتعاده المطول نسبيا عن الملاعب، استعاد نادال رسميا هذا الأسبوع، صدارة التصنيف العالمي للاعبين المحترفين من السويسري روجيه فيدرر الذي كان قد عاد الى المركز الأول في شباط/فبراير.

يذكر ان نادال حقق الفوز في مبارياته الثلاث حتى الان على زفيريف ولا شك بان فوزا رابعا سيجعله يستعد بافضل طريقة ممكنة لبطولة رولان غاورس ثاني البطولات الاربع الكبرى في الغراند سلام المقررة اواخر الشهر المقبل حيث يسعى الى احراز لقبه الحادي عشر فيها.

وأعرب قائد اسبانيا اللاعب السابق سيرجي بروغيرا عن ثقته بقدرة فريقه على قلب الامور في مصلحتها وقال “لدي ايمان عميق بجميع لاعبي فريقي، انها رائعون”.

وقلصت فرنسا النتيجة امام ايطاليا الى 1-2 بعد فوز الثنائي نيكولا ماهو وبيار هوغ هيربير على الايطاليين فابيو فونييني وسيموني بوليلي.

وتقدمت كرواتيا على كازاخستان 2-1 بعد فوز الثنائي ايفان دوديغ ونيكولا ميكتيش على تيمور خبيبولين والكسندر نيدوييسوف 6-7 (2-7) و6-4 و6-4 و6-2.

وتحتاج كل من إيطاليا وكرواتيا الى فوز واحد غدا لبلوغ الدور نصف النهائي. ويلعب غدا مارين سيليتش مع ميخائيل كوكوشكين، وبورنا تسوريتش مع دميتري بوبكو، وفونييني مع لوكاس بوي، واندرياس سيبي مع جيريمي شاردي.

والأمر ذاته بالنسبة الى الولايات المتحدة التي تتقدم على ضيفتها بلجيكا وصيفة بطلة النسخة الاخيرة 2-صفر.