قال المصنف الأول عالمياً بين لاعبي التنس المحترفين، السويسري روجر فيدرر، إنه متحمس لخوض نهائي بطولة ميامي للأساتذة ذات الألف نقطة، إذ قد يلتقي مجدداً مع الأرجنتيني خوان مارتين ديل بوترو، الذي خسر أمامه نهائي بطولة إنديان ويلز مطلع الأسبوع.

وخلال مؤتمر صحافي قبل استهلاله بطولة ميامي، رد فيدرر على سؤاله حول ما إذا كان يود أن يثأر من ديل بوترو في نهائي جديد محتمل قائلاً وعلى وجهه ابتسامة: “نعم أنا متحمس لخوض هذه المباراة المحتملة، ولكن تركيزي ينصب الآن على المباراة الأولى.. ربما هو يركز على النهائي لكن أنا لا”.

وعن نهائي إنديان ويلز الذي كان أول خسارة يمنى بها فيدرير منذ بداية العام، قال السويسري إن “المباراة كانت شديدة الصعوبة وأن ديل بوترو كان عليه أن يلعب جيداً ليحقق النصر وهذا ما فعله”.

وتابع فيدرر: “أنا سعيد بالطريقة التي لعبت بها وبشعوري بعدها.. لأكون صادقاً لم أحتاج لفترة طويلة حتى أتجاوز الهزيمة.. للأسف لم أكن الفائز وذلك ربما لأنني كنت محظوظاً بالقدر الكافي خلال آخر 14 شهراً، لذا تقبلت الهزيمة”.

وقال اللاعب السويسري إن “ما يحترمه في ديل بورتو هو الجهد الذي بذله أثناء تعافيه من الجراحات التي خضع لها في معصمه الأيسر، والطريقة التي عاد بها للملاعب، مدركاً أنه لم يكن سيفوز بألقاب ولذا قصته جيدة للغاية لأنه في النهاية عاد وتوج بألقاب”.

ومن ناحية أخرى، أبرز فيدرر، حامل لقب ميامي الموسم الماضي، أنه يشعر بتحسن عقب أيام من التعافي بدنياً وذهنياً بعد خسارة نهائي إنديان ويلز، وقال: “بغض النظر عن صعوبة المباراة بدنياً، تشعر (عقب الهزيمة) بإحباط”.

وعن طموحه للفترة المقبلة، قال فيدرر إن “شغفه الأكبر هو حصد الألقاب ومحاولة الحفاظ على صدارة التصنيف العالمي، دون التعرض لإصابات، فضلاً عن رغبته في الاستمتاع ومحاولة التغلب على أفضل اللاعبين”.

ويستهل فيدرر مشواره بميامي أمام الفائز بالمباراة التي تجمع بين الفرنسي كالفين إيمري والأسترالي ثاناسي كوكيناكيس، وكلاهما من الأدوار التأهيلية.