وضعت لاعبة كرة المضرب الروسية ماريا شارابوفا الجمعة حدا لتعاونها منذ 2014 مع مدربها الهولندي سفين غروينفيلد وذلك بعد يومين من خروجها المبكر من الدور الاول لدورة انديان ويلز الاميركية الدولية، اولى دورات الماسترز للالف نقطة.

وقالت المصنفة اولى عالميا سابقا: “بعد أربع سنوات من العمل المشترك تميزت بالنجاحات ورفع التحديات، أود أن أشكر سفين عن ولائه الرائع، وعمله النزيه، والأهم من ذلك، لصداقته”.

واضافت: “رغم أننا قررنا باتفاق مشترك أن نضع حدا لتعاوننا، فقد أتيحت لي فرصة رائعة لمجاورة مثل هذا القائد”.

من جهته، شدد الهولندي على ان “ماريا هي واحدة من اللاعبات الاكثر احترافية ووعيا اللواتي عملت معهن”.

وودعت شارابوفا دورة انديان ويلز من الدور الاول بخسارتها الأربعاء امام اليابانية ناومي أوساكا الـ44 عالميا 4-6 و4-6.

وسبق للروسية ان توجت في هذه الدورة عامي 2006 و2013.

وتراجع تصنيف شارابوفا الى المركز 41 عالميا نتيجة غيابها 15 شهرا عن الملاعب بسبب ثبوت تناولها مادة ملدونيوم المحظورة مطلع 2016، والاصابات المتكررة التي تعرضت لها عقب ذلك ما ادى الى انسحابها من العديد من الدورات.

كما خرجت شارابوفا من الدور الاول لدورة قطر الشهر الماضي، وخسرت في الدور الثالث من بطولة استراليا المفتوحة، اولى البطولات الاربع الكبرى، مطلع العام الحالي.

وتمكنت شارابوفا من احراز 7 القاب بينها بطولة فرنسا المفتوحة، ثاني البطولات الاربع الكبرى، على ملاعب رولان غاروس عام 2014، بقيادة غروينفيلد الذي سبق له تدريب الدنماركية كارولاين فوزنياكي والاسبانية ارانتشا سانشيز فيكاريو والفرنسية ماري بيرس.