يعود لاعب التنس الإسباني والمصنف الأول عالمياً، رافائيل نادال، للمشاركة في بطولة أكابولكو المكسيكية، عقب الإصابة العضلية التي أجبرته على الانسحاب في ربع نهائي أستراليا المفتوحة، مشيراً إلى ثقته في احتفاظه بلقب الأفضل على الملاعب الترابية، هدفه الأساسي هذا الموسم.

وصرح نادال في حفل منظم ليلة أمس الأربعاء من قبل مصرف ساباديل في أليكانتي، والذي يعد أسطورة التنس الإسباني سفيراً له، بخصوص الإصابة التي حرمته من استكمال مباراته أمام الكرواتي مارين سيليتش في ربع نهائي أستراليا قائلاً: “كان تمزقاً بسيطاً، لكن كان من المستحيل أن أواصل اللعب”.

وأكد النجم الإسباني أمام نحو ألف و200 شخص مشاركته هذا الموسم في بطولات أكابولكو وإنديان ويلز وميامي، المقامة على الملاعب الصلبة، لكن يبقى هدفه الأكبر هو الوصول بأفضل شكل لموسم الملاعب الترابية، المتوج ملكاً لها بعد فوزه العام الماضي باللقب العاشر له في رولان غاروس.

ووجه نادال خلال الحفل كلمات المديح إلى السويسري روجر فيدرر، مهنئاً إياه على حصوله في أستراليا على اللقب الـ20 ببطولات الغراند سلام، مشيداً بالعلاقة الجيدة التي تجمع بينهما قائلاً: “هذه رياضة والمنافسة تنتهي في الملعب”.

كما طالب المصنف الأول عالمياً بعدم مقارنة الأجيال الجديدة بما قدمه هو وفيدرر والصربي نوفاك ديوكوفيتش، قائلاً: “لأنه في تاريخ التنس لم يحدث إطلاقاً أن تلاقى ثلاثة لاعبين فازوا بهذا الكم من البطولات”.

كما أبدى اللاعب رغبته في العودة هذا الموسم للمشاركة مع منتخب بلاده في بطولة كأس ديفيز، مشيراً إلى وجود فرصة لإسبانيا للفوز بها مجدداً، رغم أنه أكد أن الأمر سيعتمد في النهاية على حالته البدنية.