أقرت الروسية ماريا شارابوفا، بطلة أستراليا المفتوحة في 2008، اليوم الخميس، أن العودة إلى ملبورن بارك “له مذاق خاص” بالنسبة لها عقب إيقافها 15 شهراً بسبب المنشطات.

وكانت شارابوفا (30 عاما) قد تعرضت لعقوبة الإيقاف بسبب تناولها لعقار الميلدونيوم الذي أدرجته الوكالة العالمية لمكافحة المنشطات ضمن العقاقير المحظورة منذ أول يناير/كانون ثان 2016.

وبسبب هذه العقوبة، لم تتمكن لاعبة التنس الروسية من المشاركة في نسخة عام 2017 من بطولة أستراليا المفتوحة، أولى البطولات الأربع الكبرى (جراند سلام).

وفي هذا الإطار، قالت شارابوفا في مقابلة قبيل انطلاق القرعة الرسمية للبطولة الأسترالية “إن العودة أمر مميز”، مضيفة “لقد تعلمت من الأوقات الصعبة. اضطررت لبذل الجهد مجددا في بطولات صغيرة. والداي كانا سعيدان للغاية في الصين” حيث توجت بأول لقب لها عقب انتهاء العقوبة.

وأكدت شارابوفا، المصنفة الـ47 عالميا، أن عودتها لمستواها لن يكون أمرا سهلا، لكنها أبرزت أنه “يجب أن تبدأ دائما من القاع وأن تفوز على الأفضل من أجل تحقيق الانتصار”.