أكد ستيفن جيرارد أن انزلاقه المؤسف الذي أنهى آمال ليفربول في لقب الدوري الإنجليزي الممتاز لكرة القدم في موسم 2013-2014 ما زال يطارده، وليس من المرجح أن يقل حتى لو أحرز فريق المدرب يورغن كلوب اللقب هذا الموسم.

انزلق قائد ليفربول وفقد الكرة قبل 5 أعوام، ليمنح ديمبا با فرصة افتتاح التسجيل لتشيلسي في مباراة انتهت لصالح الفريق الضيف 2-0، وأنهت آمال الفريق القادم من منطقة مرسيسايد في اللقب الذي ذهب إلى مانشستر سيتي.

ويملك ليفربول 70 نقطة ويتأخر بنقطة واحدة عن السيتي قبل 9 مباريات من نهاية الموسم، ويأمل جيرارد في حفاظ فريقه السابق على هدوئه ليضع حداً لغياب اللقب عن خزائنه منذ (29 عاماً) من أجل الجماهير.

وأبلغ جيرارد الذي رحل عن ليفربول في 2015 بعد 17 عاماً مع الفريق وسائل إعلام بريطانية: “هذا الجرح ما زال يؤلم منذ ذلك اليوم، لست واثقاً من تجاوزه لأنني لا أستطيع تغيير ما حدث، هذا لا يؤثر على شعوري تجاه ليفربول الآن، أنظر إلى تشكيلة الفريق وما زلت أملك بعض الأصدقاء فيها”.

وأضاف: “أتمنى أن يحصد اللقب من أجل الجماهير ومن أجلي كمشجع. لكن هذا لن يجعلني أو يجعل الألم مختلفاً”.