نجح مسئولو إتحاد الكرة ولجنة المسابقات فى تصدير أزمة جديدة ستشتعل أحداثها خلال الأيام المقبلة حال عدم خوض الزمالك مباراته المؤجلة امام المقاولون يوم 20 مارس الحالي وهي المباراة التى تم تأجيلها مرتين وباتت مهددة ايضا بالتأجيل للمرة الثالثة وفقًا لمبدأ تكافؤ الفرص الذى سيتمسك الزمالك بتطبيقه لتأجيل مباراته امام ذئاب الجبل بسبب ارتباط لاعبيه الدوليين التوانسة والمغاربة بخوض معسكرات بلادهما وبعض الامور الاخرى وفقًا لما تستعرضه التفاصيل التالية .. الأزمة بإختصار أن إتحاد الكرة قرر فى وقت سابق تأجيل مباراة الزمالك والمقاولون من يوم 13 مارس إلى 14 من الشهر ذاته قبل ان يعود للرضوخ لضغوط الزمالك لتأجيل المباراة الى يوم 20 من الشهر الجاري وهو الامر الذى لن يلامس ارض الواقع نظرًا لإرتباط ثنائى تونس حمدي النقاز وفرجاني ساسى بالتواجد فى معسكر منتخب بلادهما يوم 19 مارس الحالي على اقصى تقدير استعدادا لخوض مباراة سوزايلاند الرسمية فى تونس يوم 22 مارس فى الجولة الاخيرة من تصفيات امم أفريقيا كما سيكون الثنائى مرتبط بالإستمرار فى معسكر منتخب بلادهما لمواجهة الجزائر الودية الدولية بالجزائر يوم 26 من الشهر نفسه والتى تأتي ضمن مواجهات الاجندة الدولية للفيفا. الزمالك سيتمسك وقتها ايضا برفض خوض مباراة المقاولون لإرتباط مهاجمه المغربي خالد بوطيب بمعسكر منتخب بلاده يوم 19 مارس ايضا لخوض مباراة مالاوي المصيرية فى الاخيرة بالتصفيات الافريقية المؤهلة لامم افريقيا كما سيكون المغرب مرتبط بخوض مباراة الارجنتين بالمغرب يوم 26 من الشهر الجاري وفقًا للاجندة الدولية للفيفا. كل الشواهد تؤكد ايضا ان مباراة الزمالك والمقاولون لن تُلعب فى موعدها الجديد يوم 20 مارس الحالي بسبب تمسك المنتخب الاولمبي بضم لاعبي الاهلي والزمالك لمعسكره فى اسبانيا والذى يتخلله خوض وديتي امريكا واسبانيا يومي 22-26 مارس الحالي بعد إعفائها من المعسكر الاخير وهو ما سيدفع الزمالك لطلب تأجيل المباراة من جديد لعدم تواجد لاعبيه الدوليين المحترفين وايضا لاعبي المنتخب الاولمبي. تمسك الزمالك بطلب تأجيل مباراته امام المقاولون سيدفع الاهلي فورًا لإعلان عدم خوضه مباراة القمة امام الزمالك يوم 30 مارس الحالي استنادَا الى مبدأ تكافؤ الفرص الذى يعني خوض الزمالك مباراتيه المؤجلتين امام المقاولون والاسماعيلي اولًا قبل مواجهة الاهلي خاصة وان اتحاد الكرة ولجنة المسابقات اجبرا الاهلي على خوض جميع مبارياته ووصل الامر الى خوض مباراة كل 72 ساعة ورفض مطالب الاهلي بتأجيل مباراة حرس الحدود التى توجه بعدها مباشرة الفريق الى تنزانيا لخوض مباراة سيمبا وتكرر الامر برفض تأجيل مباراة بتروجت التى اعقبها السفر مباشرة الى الكونغو لخوض مباراة فيتا كلوب. المؤكد ان الزمالك لن يكون طرفًا فى الازمة التى ستشتغل حال عدم اقامة مباراته امام المقاولون يوم 20 مارس الحالي ولكن سيكون اتحاد الكرة هو المسئول الاول والاوحد عن اشتعال الحرب من جديد بسبب عدم التزامه بجدول المسابقة واصراره الدائم على إجراء تعديلات تطمس تمامًا مبدأ تكافؤ الفرص وتقود اطراف المسابقة الى الدخول فى صدامات غير مبررة تحقيقًا لمصالح طرف على حساب طرف اخر.