بينما اعتاد سائق فريق مرسيدس، البريطاني لويس هاميلتون، إحكام قبضته على صدارة بطولة العالم “الجائزة الكبرى” لسباقات سيارات فورمولا1، قد يواجه هاميلتون التحدي والاختبار الأصعب له في 2019، وسط طموحات هائلة من فريق فيراري وسائقه الألماني سيباستيان فيتل لاستعادة اللقب.

يأمل فيراري في إنهاء سنوات الصيام التي فشل خلالها سائقوه في انتزاع اللقب العالمي، حيث يتأهب الفريق الإيطالي لمنافسة قوية على اللقب في الموسم الجديد الذي تنطلق فعالياته بسباق جائزة أستراليا الكبرى الأحد المقبل.

وأحكم فريق مرسيدس الألماني قبضته على اللقب في السنوات الماضية، حيث توج باللقب 5 مواسم متتالية منذ 2014 إلى 2018، ولكن فيراري أظهر تفوقه على الفريق الألماني خلال الاختبارات التي أقيمت مؤخراً في إسبانيا استعداداً للموسم الجديد.

وغاب اللقب عن فيراري وسائقيه منذ سنوات عديدة، ولكن فيتل يبدو في وضع جيد هذا الموسم لاستعادة اللقب للفريق الإيطالي.

وإذا أحرز فيتيل اللقب في الموسم الجديد، سيكون الخامس له في تاريخ مشاركاته بالبطولة، ولكنه الأول له منذ أن ترك فريق ريد بول.

ومن أجل تحقيق هذا، يحتاج فيتل إلى التفوق على هاميلتون المنافس الرئيسي المتوقع له، علماً بأن السائق البريطاني يطمح إلى إحراز اللقب للمرة 6 في مسيرته الرياضية.

كما يواجه فيتيل منافسة قوية من تشارلز ليكليرك زميله في فريق فيراري، ومن سائق فريق ريد بول، الهولندي ماكس فيرستابن.

كما تأمل فرق أخرى، مثل رينو وماكلارين، في الاستفادة من التجديد في صفوفها، لتقليص الفارق مع ثلاثي المقدمة “مرسيدس وفيراري وريد بول”.

ويطمح فريق هاس إلى تحقيق النجاح من خلال استمراريته في البطولة خلال السنوات الماضية، بينما يرغب ألفا روميو العائد بعد الاستحواذ على فريق ساوبر، في تحقيق النجاح أيضاً.

وفي ختام فترة الاختبارات، التي أقيمت مؤخرا بإسبانيا، قال هاميلتون: “الفجوة مع فيراري كانت نصف ثانية أو شيء من هذا القبيل، ولكن البدايات المتواضعة ليست أمراً غريباً على مرسيدس.

وبدا في مطلع الموسم الماضي أن سيارة فيراري هي الأقوى، ولكن اللقب كان من نصيب مرسيدس في نهاية الموسم الماراثوني الذي شهد 21 سباقاً.