أثنى المدير الفني لبرشلونة، إرنستو فالفيردي، على أداء لاعبي الفريق الرديف الذين دفع بهم في مباراة إياب دور 32 بكأس ملك إسبانيا أمام كولتورال ليونيسا، والتي انتهت بفوز الفريق الكاتالوني (4-1).

على ملعب “الكامب نو”، دخل الفريق الكاتالوني اللقاء، وسط غيابات عديدة سواء للإصابة أو لإراحة بعض اللاعبين على رأسهم النجم الأرجنتيني ليونيل ميسي الذي خرج تماماً من قائمة المباراة.

وأبدى فالفيردي خلال المؤتمر الصحافي الذي أعقب المباراة سعادته بلاعبي برشلونة الرديف الذين شاركوا في اللقاء الذي اعتبره “اختباراً صعباً لهم”.

وامتدح فالفيردي تحديداً ريكي بويغ، والذي شارك مع الفريق الأول للمرة الأولى، مبرزاً أنه يتمتع بإمكانات كبيرة هجومياً ودفاعياً”.

وأبرز فالفيردي أيضاً أداء بعض لاعبي الفريق الأول مثل دينيس سواريز الذي أحرز هدفين من الرباعية، وقال عنه: “ننتظر الأفضل من دينيس..اليوم سجل هدفين وكان فعالاً للغاية في الهجوم”.

كما أثنى على منير الحدادي الذي سجل هدفاً: “حاول أن يلعب دوراً بارزاً في المباراة، وأنهى اللقاء منهكاً لأنه ركض كثيراً للغاية”.