أكد مدرب مانشستر سيتي، بيب غوارديولا، أنه لا يستطيع أن يفهم لماذا لم يتم استخدام نظام حكم الفيديو المساعد في ملعب سوانزي سيتي؟، بعد أن ساعدت قرارات تحكيمية غريبة ومثيرة للجدل فريقه على الفوز 3-2 في دور ربع النهائي لكأس الاتحاد الإنجليزي.

قال غوارديولا: “أنا آسف على التسلل، لا أفهم لماذا لم يتم استخدام حكم الفيديو المساعد في هذه المسابقة؟، أتمنى ألا يحدث ذلك في الموسم المقبل، كنا محظوظين حقاً في ركلة الجزاء لكنك بحاجة للحظ، خاصة عندما تشارك في 4 بطولات”.

لكن غوارديولا كال المديح لشخصية فريقه الذي عوض تأخره بهدفين لينتصر لأول مرة بجميع المسابقات منذ توليه المسؤولية.

وأضاف المدرب الإسباني: “تحدثنا أثناء الاستراحة عن أننا في حاجة لهدف واحد، وبعد أن سجلنا الهدف سيصبح الباقي أسهل”.

وتابع: “بعد أن سجلنا صنعنا العديد من الفرص، لكن الروح القتالية والإصرار ساعدنا على الفوز بالمباراة”.

وعوض السيتي تأخره بهدفين بإستاد ليبرتي، ليحجز مكاناً في الدور نصف النهائي للمرة الثانية في ثلاثة مواسم، ويحافظ على آماله في إحراز رباعية لا سابق لها من الألقاب في كرة القدم الإنجليزية.

لكن سوانزي المنافس في الدرجة الثانية سيشعر بالظلم بسبب احتساب هدفين متأخرين لصالح السيتي، كان من المؤكد تقريباً ألا يتم احتسابهما إذا كان نظام حكم الفيديو المساعد يعمل.

واحتسبت ركلة جزاء لصالح سيتي قبل 12 دقيقة على النهاية، رغم أن الإعادة التلفزيونية أظهرت حصول كاميرون كارتر فيكرعلى الكرة بصورة سليمة، دون ارتكاب مخالفة ضد رحيم سترلينغ.

ونفذ سيرجيو أغويرو ركلة الجزاء ودخلت الكرة المرمى بعد اصطدامها بالقائم والحارس كريستوفر نوردفيلدت.

وكان هناك المزيد من الجدل في الدقيقة 88 إذ كان أغويرو في موقف تسلل قبل أن يسجل هدف الفوز بضربة رأس.

لكن لم يكن نظام حكم الفيديو المساعد موجوداً لمراجعته، بعدما قرر المسؤولون عن كرة القدم الإنجليزية أن يقتصر وجوده في مباريات الكأس على ملاعب الأندية التي تنافس في الدوري الممتاز.

ولا يتفق غوارديولا وهو من مؤيدي نظام حكم الفيديو المساعد مع هذه السياسة.