يتوقع أن يعيش نادي برشلونة صيفا ساخنا هذا العام في ظل تواتر الأنباء والشائعات من هنا وهناك، حول إمكانية إبرام “البلوغرانا” صفقتين من العيار الثقيل خلال “الميركاتو” الصيفي الحالي.يتوقع أن يعيش نادي برشلونة صيفا ساخنا هذا العام في ظل تواتر الأنباء والشائعات من هنا وهناك، حول إمكانية إبرام “البلوغرانا” صفقتين من العيار الثقيل خلال “الميركاتو” الصيفي الحالي.

فبعدما أجمعت مختلف وسائل الإعلام على أن الفرنسي أنطوان غريزمان، الذي أعلن رحيله عن أتلتيكو مدريد بنهاية الموسم المنصرم، سينضم لبرشلونة بحلول الأول من الشهر المقبل، وهو الموعد الذي سينخفض فيه الشرط الجزائي للدولي الفرنسي مع “الروخي بلانكوس” من 200 مليون يورو إلى 120 مليون يورو، جاء الدور الآن على البرازيلي نيمار، الذي يتوقع أن يعود إلى “البلوغرانا” بعد أن رحل عنه صيف العام 2017 صوب نادي باريس سان جيرمان.

ووفقا لصحيفة “الموندو ديبورتيفو” الإسبانية، فإن نيمار طالب إدارة سان جيرمان بتقدير أمنيته، بالعودة مجددا إلى ملعب “كامب نو”، الذي قضى فيه 4 مواسم ناجحة بين العامين 2013 و2017، وحدد الثامن من يوليو المقبل موعدا نهائيا للتوصل لاتفاق بشأن رحيله إلى برشلونة، وإلا فإنه سيغادر بالطريقة التي يراها هو مناسبة.ووفقا لصحيفة “الموندو ديبورتيفو” الإسبانية، فإن نيمار طالب إدارة سان جيرمان بتقدير أمنيته، بالعودة مجددا إلى ملعب “كامب نو”، الذي قضى فيه 4 مواسم ناجحة بين العامين 2013 و2017، وحدد الثامن من يوليو المقبل موعدا نهائيا للتوصل لاتفاق بشأن رحيله إلى برشلونة، وإلا فإنه سيغادر بالطريقة التي يراها هو مناسبة.

وزعمت تقارير إعلامية، أن “البارسا” سيقدم لنيمار عقدا يمتد إلى 5 مواسم، وسيحصل الدولي البرازيلي بموجبه على راتب سنوي قدره 24 مليون يورو، أي أقل بـ12 مليون يورو من راتبه الحالي في سان جيرمان.

ويتوقف إتمام هذه الصفقة على ما سيقرره باريس سان جيرمان، الذي يتحكم في مصير نيمار، بحكم ارتباط الطرفين بعقد يمتد حتى صيف العام 2022.

جدير بالذكر أن القطري ناصر الخليفي، رئيس نادي باريس سان جيرمان، كان قد أدلى بتصريح قوي مؤخرا، أكد فيه أن أبواب الرحيل مفتوحة لأي لاعب لا يقدم أفضل ما لديه، وهو ما يوحي ضمنيا بأن العملاق الفرنسي على استعداد للتخلي عن نيمار.