طرحت الروسية ماريا شارابوفا وجهة نظر تنتقد فيها موقف اللاعبين الرجال من دعم المساواة بين الجنسين في التنس، لكنها قالت إن البريطاني آندي موراي كان من بين عدد قليل من اللاعبين يمثلون استثناء ويدعمون القضية.

وأثنت بعض اللاعبات على موراي لوقوفه ضد التمييز على أساس الجنس، ودعمه للمساواة بين الرجال والسيدات في البطولات، بعد أن أعلن اللاعب البريطاني الجمعة الماضي عن احتمال اعتزاله بعد أستراليا المفتوحة بسبب إصابة في الفخذ.

وقالت شارابوفا للصحافيين اليوم الإثنين بعد أن سحقت البريطانية المتأهلة من التصفيات هارييت دارت 6-0 و6-0، لتتأهل للدور الثاني من البطولة: “أعتقد أن مواقفهم رافضة نسبياً، خاصة عندما يتعلق الأمر بالمساواة بشكل عام.. عندما كان هناك مؤتمر صحافي في ويمبلدون قبل خمس أو سبع سنوات، لم يكن هناك دعم من هذه الناحية”.

وأضافت لاعبة التنس الروسية: “لهذا السبب قصدت وجود استثناءات وكان موراي بالتأكيد من هذه الاستثناءات.. أما بالنسبة لأدائه في الملعب فهو لاعب مميز وبارز بالنسبة لبلاده ولرياضة التنس”.

وتوجد مساواة بين الجنسين في قيمة جوائز أستراليا المفتوحة، وباقي البطولات الأربع الكبرى، لكن اللاعبات يتقاضين مكافآت أقل في بطولات أخرى.

وأثار المصنف الأول عالمياً، الصربي نوفاك ديوكوفتيش، موجة غضب بين اللاعبات، حين قال في 2016 إن “اللاعبين الرجال ربما يستحقون جني أموال أكثر، لأن مبارياتهم تجذب مشاهدين أكثر، قبل أن يعتذر لاحقاً، وتراجع عما قاله”.