قالت سيرينا ويليامز، الحاصلة على 23 لقبًا في البطولات الأربع الكبرى في التنس، إنها تعاني بسبب اعتقادها أن جدولها المزدحم بالمباريات لم يترك لها الوقت الكافي لرعاية ابنتها البالغ عمرها 11 شهرًا.

وانسحبت سيرينا (36 عاما) من كأس رودجرز يوم السبت “لأسباب شخصية”، بعد أيام من خسارتها 6-1 و6-0 أمام جوهانا كونتا في الدور الأول لبطولة سان هوزيه، في أسوأ هزيمة في مسيرتها الحافلة.

وكتبت سيرينا في حسابها على موقع الصور “إنستجرام”: “الأسبوع الماضي لم يكن سهلا بالنسبة لي. لم يتعلق الأمر فقط بقبول بعض الأشياء الشخصية الصعبة لكني كنت أشعر بمعاناة… كنت أشعر أني لست بأم جيدة”.

وأضافت: “قرأت عدة مقالات تقول إن اكتئاب ما بعد الولادة يمكن أن يستمر حتى 3 سنوات، إذا لم يتم التعامل معه.

وتابعت: “أحب التواصل بأفضل شكل وتحدثت إلى والدتي وشقيقاتي وأصدقائي وأبلغوني أن هذه المشاعر طبيعية جدا”.

وأكدت سيرينا أن هذه المشاعر تمثل جزءًا طبيعيًا بعد الإنجاب، وحثت أي امرأة تعاني خلال تلك الفترة بأن تتحلى بالإيجابية.

وأتمت: “كلنا نمر بهذا الموقف. أنا أعمل كثيرا وأتدرب وأحاول أن أكون أفضل لاعبة ممكنة. ورغم ذلك فهذا يعني أنه رغم الوجود معها يوميًا فإنني لا أكون إلى جوارها الفترة التي أرغب فيها”.