ترك الأداء المذهل من ديفيد دي خيا في الفوز على توتنهام هوتسبير في الدوري الإنجليزي الممتاز لكرة القدم أمس الأحد مدربه المؤقت أولي جونار سولشاير يزعم أن الحارس الإسباني ربما يكون الأفضل في تاريخ الفريق.

وأنقذ دي خيا 11 كرة في الشوط الثاني بإستاد ويمبلي، ليصمد فوز يونايتد بهدف ماركوس راشفورد في الشوط الأول، وهو السادس لسولشاير في ست مباريات منذ توليه المسؤولية عقب إقالة جوزيه مورينيو.

وفي بعض الأوقات بدا أن المباراة بين دي خيا ضد توتنهام إذ حرم ديلي آلي وهاري كين وتوبي ألدرفيريلد من التسجيل.

ولم يستطع أي حارس في الدوري الممتاز إنقاذ هذا العدد من الفرص في 90 دقيقة مثلما فعل دي خيا في شوط واحد.

وقال سولشار، الذي لعب مع الدنمركي بيتر شمايكل والهولندي إدوين فان دير سار في يونايتد، إن “الحارس البالغ عمره 28 عاماً يمكن أن يتجاوزهما”.

وأبلغ سولشار الصحتفيين: “كان لدينا مجموعة من الحراس الرائعين في هذا النادي، وأعتقد أنه ينافس إدوين وبيتر من أجل الأفضل في تاريخ يونايتد.. كنا نملك أربعة مدافعين رائعين وديفيد خلفهم كان لا يصدق”.

وأضاف مدرب مانشستر يونايتد: “لعبت مع بعض الحراس الرائعين.. كان هناك تقليد بوجودهم هنا وهو تطور ونضج.. يستحق أن يكون أفضل لاعب في المباراة”.

لكنها لم تكن أصعب مباراة لدي خيا منذ انضمامه ليونايتد قادماً من أتلتيكو مدريد في 2011، ففي 2017 أنقذ 14 فرصة في مواجهة ضد آرسنال في الدوري.

وقال دي خيا: “كنت أشعر بحالة رائعة بعد إبعاد أول فرصتين.. كانت مباراة رائعة.. لا أتذكر بعض الفرص التي أنقذتها لذا لا أستطيع اختيار أفضل إنقاذ”.