أداء رائع من العيار الثقيل ظهر عليه الأنيق الشاب سلمان الفرج في مواجهة المنتخب البرازيلي في الظهور الأول للأخضر في السوبر كلاسيكو مساء الجمعة في الرياض.

في مواجهة كاسيميرو وفريد وكوتينيو ظهر الفرج بنكهة السيليساو على طريقة اللمسات السحرية وقوة الشخصية والدقة في التمرير والفنيات الرائعة.

ما قدمه سلمان بالقميص رقم 7 في مواجهة وسط المنتخب البرازيلي يؤكد أن مكانه الصحيح ليس في كأس الأمير محمد بن سلمان بل الانتقال للدوري الإسباني أو الإنكليزي أو أحدى الدوريات الأوروبية الكبرى في الشتاء المقبل.

مايسترو الهلال على طريقة عموري رفيقه في نفس الفريق ثنائي أشبه بالجواهر في الكرة السعودية والإماراتية في الوقت الحالي، مع تطور مستمر على المستوى الفني والشخصية الرائعة وفي حال تواجدهم في دوري أوروبي كبير سوف نشاهد نسخة جديدة من رياض محرز ومحمد صلاح في الملاعب الأوروبية في الفترة القادمة.

مواجهة منتخبات كبيرة مثل البرازيل والأرجنتين فكرة رائعة من الهيئة العامة للرياضة من أجل تطوير الكرة السعودية ومنح الأخضر خبرات كبيرة وثقة هائلة قبل المشاركة في كأس آسيا في الإمارات في يناير المقبل.