أكد السائق الكويتي زيد أشكناني أنه يخرج بكل الإيجابيات من الجولة الختامية لبطولة بورشه سوبر كاب العالمية في حلبة هيرمانوس رودريغير المكسيكية، رغم أنه يرى أنه كان قادراً على تحقيق نتيجة أفضل في السباقين الذي أُقيما على ارتفاع أكثر من 2200 متر عن سطح البحر.

وكانت البطولة العالمية، والتي يشارك فيها أشكناني للموسم الثالث على التوالي، قد زارت نهاية الأسبوع الماضي الحلبة المكسيكية، حيث أُقيم السباقين الختاميين للموسم في تحدٍ كبير للسائقين والسيارات على حد سواء، نظراً لضعف كثافة الهواء وقلة الأكسجين على هذا الارتفاع عن سطح البحر، ما يؤثر في لياقة السائقين وقوة سيارات البورشه 911 “جي تي 3” كاب.

واستهل الكويتي الشاب الجولة المكسيكية بتحقيق خامس أسرع توقيت في حصة التجارب الحرة، وفي حصة تأهيلية متقاربة فصل فيها فارق ثانية واحدة بين المراكز الـ 18 الأولى، تأهل أشكناني بالمركز الثامن للسباق الأول والمركز الخامس للسباق الثاني، في نتيجة يرى أشكناني أنها جيدة وسط المنافسة المحتمة بين نخبة السائقين العالميين.

في السباق الأول حقق أشكناني انطلاقة نظيفة خوّلته تجاوز 3 سائقين والتقدم إلى المركز الخامس، لكن في المقطع الأخير من الحلبة تعرض أشكناني لحادث بسيط أدى إلى التفاف سيارته على نفسها وبالتالي تراجع إلى مؤخرة الترتيب قبل أن يعود ويتقدم 10 مراكز ويعبر خط النهاية بالمركز 16 رغم تضرر سيارته.

وفي السباق الثاني قدّم أشكناني لفة أولى قوية أيضاً خوّلته التقدم مركز واحد، وخاض منافسة مع أكثر من سائق كلفته خسارة مركزه مرتين بتجاوز من خارج الحلبة، إلا أنه الكويتي انتظر حتى نهاية السباق لتطبيق القوانين ومعاقبة السائقين الآخرين وإعادة مركز واحد له، لكن ذلك كلفه خسارة المركز الرابع في السباق، واحتل في النهاية المركز الخامس في السباق الختامي للموسم.

وقال أشكناني: “بالنسبة للحصة التأهيلية كانت التواقيت متقاربة جداً بين السائقين، وفصل جزء من الثانية بين أربعة سائقين، وتأهلت بالمركز الثامن للسباق الأول والمركز الخامس للسباق الثاني”.

وأضاف: “للأسف في السباق الأول كانت انطلاقتي جيدة وتقدمت إلى المركز الخامس في اللفة الأولى، لكنني للأسف تعرضت لحادث أدى إلى انزلاق سيارتي وتراجعت إلى المركز الأخير، كما تضررت السيارة قليلاً، وفي النهاية عدت وأنهيت السباق بالمركز 16”.

وأكمل: “انطلقت من المركز الخامس في السباق الثاني وكانت انطلاقتي جيدة وتقدمت إلى المركز الرابع، لكن السائق الذي تجاوزته عاد وتجاوزني ن خارج حدود الحلبة، وكان من المفترض أن يتلقى تحذيراً لإعادة المركز من مراقبي السباق سريعاً،

ومن ثم تجاوزني سائق آخر أيضاً من خارج حدود الحلبة ولم يتلقَ عقوبة أيضاً. لكننا قدمنا شكوى بذلك بعد السابق وتلقى العقوبة، والحمد للـه أنهينا السباق بالمركز الخامس”.

وأنهى أشكناني الموسم محتلاً المركز التاسع في الترتيب العام لبطولة السائقين برصيد 82 نقطة، وكانت النتيجة الأفضل له بلوغ منصة التتويج بإحرازه المركز الثاني في سباق سبا فارنكورشان البلجيكي أواخر آب / أغسطس الماضي.