يشارك المدرب الإيطالي كارلو أنشيلوتي، في دوري أبطال أوروبا “التشامبيونز ليج”، ولكن هذه المرة على رأس فريق نابولي.

ويعد أنشيلوتي واحدا من ثلاثة مدربين تمكنوا من رفع الكأس ذات الأذنين 3 مرات مع الفرنسي زين الدين زيدان والإنجليزي بوب بايزلي.

ورفع أنشيلوتي (59 عاما) الكأس العريقة كمدرب مرتين أثناء قيادته لميلان ومرة مع ريال مدريد عندما كان زين الدين زيدان مساعدا له.

وأبرز المستجدات على نسخة موسم 2018-2019 من البطولة الأوروبية، غياب زيدان عنها بعد رحيله عن الملكي عقب قيادته له للتتويج باللقب في آخر 3 نسخ.

ويعتبر أنشيلوتي وبيب جوارديولا وجوزيه مورينيو، المدربين الذين ذاقوا طعم الفوز باللقب الأوروبي، حيث رفع جوارديولا الكأس ذات الأذنين أثناء قيادته لبرشلونة في 2009 و2011 أما المدرب البرتغالي فمع بورتو في 2004 وإنتر ميلان في 2010.

فيما يعد الأرجنتيني دييجو سيميوني عمليا “عميدا” لهذه البطولة وهو الذي يتولى أتلتيكو مدريد منذ 2011 وقاده مرتين لنهائي البطولة المرموقة أمام ريال مدريد.

مع العلم أن نهائي النسخة الجديدة سيقام في معقل الأتلتي (واندا ميتروبوليتانو) حيث يساور الفريق المدريدي ومشجعيه الأمل بشأن فوزه باللقب لأول مرة على أرضه، بعدما فاز من قبل بالدوري الأوروبي.

وتشهد هذه النسخة أيضا عودة جولين لوبيتيجي، المدرب الجديد لريال مدريد، بعد آخر ظهور له مع بورتو البرتغالي وخروجه من ربع نهائي نسخة 2014-2015.

كما تشهد النسخة أيضا مشاركة المدرب الأرجنتيني ماوريسيو بوكيتينو على رأس فريق توتنهام الإنجليزي وبالمثل أيضا الإيطالي ماسيميليانو أليجري مع يوفنتوس، الذي يقود مشروعا تم تعزيزه بضم البرتغالي كريستيانو رونالدو، والألماني يورجن كلوب مع ليفربول الذي قاده في النسخة الماضية لنهائي البطولة.

وينافس مجددا على لقبها إرنستو فالفيردي مع برشلونة فيما يحاول مارسيلينو جارسيا تورال ولوتشيانو سباليتي قيادة فالنسيا وإنتر ميلان بعد عودتهما للبطولة المرموقة.

فيما يحاول الكرواتي نيكو كوفاتش قيادة فريقه الجديد بايرن ميونخ للقب، بينما يعول باريس سان جيرمان على مدربه الألماني الجديد توماس توخل.