أكدت تحقيقات طبية اسبانية الثلاثاء عدم حصول اية تجاوزات في عملية زرع الكبد لمدافع برشلونة السابق الفرنسي اريك ابيدال.

وقامت المنظمة الاسبانية المسؤولة عن وهب الأعضاء بـ”دراسة جميع مراحل العملية (…) من وجهة نظر سريرية وصحية”، وأكدت البيانات المجمعة ان “زرع الكبد للسيد اريك ابيدال أجري وفق القانون وبممارسة سريرية جيدة”، بحسب ما جاء في بيان المنظمة التابعة لوزارة الصحة.

وأكدت ان مستشفى كلينيك في برشلونة حيث أجري الزرع لديه “شهادة ميلاد وسجل عائلة المانح والمتلقي، والتي يمكن من خلالها استنتاج انهما اولاد عمومة”.

وبعد اصابته بورم سرطاني، خضع ابيدال لزرع كبد في نيسان/ابريل 2012 وعاد الى الملاعب بعدها بسنة.

وأكدت صحيفة “أل كونفيدنسيال” الالكترونية مطلع تموز/يوليو أن اتصالات هاتفية لرئيس النادي السابق ساندرو روسيل، الموقوف احتياطيا اخيرا في قضية تبييض أموال، فهم منها ان النادي حصل على الكبد بوسيلة غير قانونية.

وفي مقابلة الثلاثاء مع صحيفة “ال موندو”كذب روسيل بشدة هذه التهمة “لم اصدق عندما سمعت هذه الانباء. هل تصدقون ان مستشفى كلينيك، المستشفى الرسمي الشهير، برشلونة، ادارة النادي، المريض والمانح يتفقون على الاتجار بالأعضاء؟”.

وكان برشلونة، مستشفى كلينيك وابيدال قد نفوا اي تجاوز في العملية، فنشر المدافع السابق والمدير الرياضي الحالي في برشلونة صورة على سرير في المستشفى والى جانبه ابن عمه جيرار الذي منحه هذا العضو.

وكانت محكمة في برشلونة قد حققت لمدة عام في جنحة محتملة متعلقة بالاتجار بالاعضاء قبل ان تحفظ القضية لنقص الادلة. واشارت النيابة العامة انها تفكر في إعادة فتح القضية، وهو اجراء ستنضم اليه المنظمة لتقديم كل العناصر المتاحة لها.