أقر تايغر وودز أمام المحكمة بالقيادة المتهورة، بحسب ما أفاد المدعي العام، وذلك في قضية العثور على نجم الغولف الأمريكي نائماً في سيارته على جانب الطريق في مايو  الماضي.

وبموجب اتفاق الإقرار بالذنب الذي تم التوصل إليه في مقاطعة بالم بيتش شمال مدينة ميامي الأمريكية، سيتفادى وودز دخول السجن، إلا في حال ارتكابه مخالفات كبيرة خلال فترة الرقابة.

وبموجب الاتفاق، سيتوجب على وودز الفائز بلقب 14 بطولة كبرى في الغولف، دفع غرامة قدرها 250 دولار، وأداء 50 ساعة من الخدمة المجتمعية، ومتابعة دروس خاصة “بالقيادة تحت تأثير” العقاقير، ومتوجبات أخرى، بحسب المدعي العام دايف أرونبرغ.

وقال إن وودز “كان هادئاً” لدى الإقرار بذنبه.

وأوقف وودز (41 عاماً) في 29 مايو على طريق في ولاية فلوريدا، وأظهر التقرير الطبي العثور على آثار 5 عقاقير معظمها مهدئة، في دمه، إضافة إلى آثار مكون للماريغوانا.

وقال وودز لعناصر الشرطة الذين أوقفوه في حينه، إنه كان يتناول العقاقير لمعالجة آلام في ظهره في أعقاب جراحة رابعة أجراها في أبريل الماضي.

وأوضح أرونبرغ أن على وودز أن يخضع نفسه أيضاً “لفحوص عشوائية للمخدرات والكحول خلال السنة”، والانخراط في برنامج استشاري نفسي، والامتناع عن حيازة المخدرات أو الكحول ما لم تكن مرفقة بوصفة طبية.

وشارك وودز للمرة الأخيرة في دورة للغولف في دبي في يناير ، إلا أنه انسحب بسبب آلام في الظهر.

ونقلت وسائل إعلام أمريكية في أكتوبر  أن الأطباء أجازوا له العودة إلى المنافسات، إلا أن تعافيه من آثار الجراحة لا يزال مستمراً.