فضل البرتغالي كريستيانو رونالدو، نجم ريال مدريد، الابتعاد عن الجدل الدائر حول مستقبله خلال الفترة الأخيرة في ظل التقارير التي انتشرت حول توقيعه المحتمل ليوفنتوس، بقضاء إجازة مع عائلته في منتجع “كوستا نافارينو”، وهو منتجع يوناني فاخر يقع جنوب غربي شبه جزيرة بيلوبونيز، وفقا لوسائل الإعلام المحلية.

ويقضي اللاعب (33 عاما) إجازته في البحر الأيوني، بعد انتهاء موسمه أولا مع الميرينجي، وثانيا مع منتخب البرتغال في مونديال روسيا 2018، بعد الخروج على يد المنتخب الأوروجواياني من ثمن النهائي.

وأضافت وسائل الإعلام المحلية أن اللاعب وصل برفقة أسرته في طائرة خاصة إلى أقرب مطار، ومن ثم انتقلوا إلى المنتجع مستقلين طائرة مروحية، حيث الإجراءات الأمنية لضمان خصوصيتهم في أقصى درجاتها.

وعلى الرغم من أن الفريق الملكي لم يتلقَّ عرضا رسميا من “السيدة العجوز” حتى هذه اللحظة، فإن وسائل الإعلام الإيطالية والبرتغالية أشارت إلى أن اللاعب سيتقاضى في الفريق الإيطالي 30 مليون يورو سنويا، وهو 4 أضعاف ما يتقاضاه لاعب اليوفي الحالي، وأغلى صفقة في الفريق الأرجنتيني جونزالو هيجوايين.