أعلن نادي ميلان الإيطالي اليوم الأربعاء، تعاقده مع المدرب ماركو جامباولو من سمبدوريا في عقد لمدة سنتين قابل للتجديد سنة إضافية.

وسيحل المدرب البالغ 51 عاماً بدلاً من جينارو غاتوزو الذي قاد الفريق اللومباردي إلى المركز الخامس في الدوري الإيطالي لكرة القدم الموسم المنصرم.

وسيتولى جامباولو مهامه بدءاً من مطلع يوليو (تموز) بعقد لمدة سنتين مع خيار تمديده لعام ثالث، وأشار النادي الأحمر والأسود على موقعه أن جامباولو أشرف على 324 مباراة في مسيرته بينها 270 في الدرجة الأولى.

وسيكون جامباولو الذي قرر الانفصال عن سمبدوريا الذي دربه منذ عام 2016، جزءاً من حملة التغيير التي يجريها ميلان والتي أدت إلى رحيل غاتوزو والمدير الرياضي البرازيلي ليوناردو، وترقية مدافعه الأسطوري باولو مالديني إلى منصب المدير الفني وعودة نجم وسطه السابق الكرواتي زفونيمير بوبان لتولي مسؤولية مدير الكرة.

وبعد أن سمح له رئيس سمبدوريا ماسيمو فيريرو بفسخ العقد الذي يربطه بالنادي حتى 2020، سيشارك جامباولو في خطة إعادة بناء الفريق مع الاعتماد على عنصر الشباب عوضاً عن الانفاق لضم نجوم كبار، وذلك في ظل الأزمة المالية الكبيرة التي يعاني بطل دوري أبطال أوروبا 7 مرات.

وسيكون ميلان التجربة التدريبية العاشرة لجامباولو (دون حسبان بدايته كمساعد مدرب في 3 فرق) الذي بدأ مشواره مع أسكولي في 2004 ثم تنقل بين كالياري وسيينا وكاتانيا وتشيزينا وبريشيا وكريمونيزي وإمبولي، وصولاً إلى سمبدوريا عام 2016 إذ حل معه عاشراً في أول موسمين ثم تاسعاً الموسم المنصرم، فيما خرج الفريق من ثمن نهائي الكأس في المواسم الثلاثة معه.

ورغم إنهائه الموسم المنصرم من الدوري الإيطالي في المركز الخامس، لم يحسم ميلان حتى الآن مشاركته في مسابقة الدوري الأوروبي “يوروبا ليغ” الموسم المقبل، بسبب مخالفته قواعد اللعب المالي النظيف.

وقرر الاتحاد الأوروبي في أوائل الشهر الحالي وقف الإجراءات المتخذة ضده حتى يحسم الأمر بالاستئناف المقدم إلى محكمة التحكيم الرياضي “كاس”.