أكد قائد روما، دانييلي دي روسي، أن خروج فريقه من دوري أبطال أوروبا أمام بورتو، بعد ركلة جزاء متاخرة تم احتسابها بعد تدخل حكم الفيديو المساعد جاء “بطريقة مؤلمة”.

أشار اللاعب المخضرم إلى أنه لا يعلم ماذا سيحدث مع المدرب أوسيبيو دي فرانشيسكو الذي اتجه مباشرة إلى حافلة الفريق دون التحدث مع الصحافيين بعد خسارة مباراة وصفتها وسائل إعلام إيطالية أنها حاسمة في تحديد مستقبله مع الفريق.

وخسر روما بعد وقت إضافي، وجاء الهدف الحاسم من ركلة جزاء احتسبها الحكم بعد تدخل حكم الفيديو المساعد قبل 3 دقائق من النهاية.

وقال دي روسي: “هذه طريقة سيئة للخروج لكن علينا تقبلها، الفريق مر بلحظات جيدة وسيئة، لم يكن الأداء المثالي لكننا شاهدنا فريقاً متحداً، كنا قريبين من الوصول إلى ركلات الترجيح، وفرصة التأهل لدور ربع النهائي للموسم الثاني على التوالي”.

وأشار دي روسي إلى أنه لا يريد الحديث عن مستقبل دي فرانشيسكو.

واختتم: “أتمنى أن يستمر معنا، لا أعلم ماذا سيحدث لكن لا يستطيع أي شخص أن ينكر ما حققه؟، سنعمل معه ثم سيتخذ النادي القرار”.