رفضت مجلة “دير شبيجل” الألمانية بيان كريستيانو رونالدو ، نجم يوفنتوس، والذي قال فيه بأن المستندات المتعلقة بمزاعم قيامه بالاغتصاب” ملفقة بالكامل”.

وكان بيتر كريستيانسين، المحامي الخاص برونالدو، قد شكك فيه في مصداقية وثائق المجلة التي تتهمه باغتصاب كاثرين مايورجا.

وأضاف كريستيانسن مؤكدا بالنيابة عن موكله بأن “ما حدث عام 2009 في لاس فيجاس كان في حقيقته بالتراضي (بين رونالدو ومايورجا)”.

وصرّح المحامي بأن موكله لا ينكر “إقامة اتفاق تسويةٍ” مع مايورجا في 2010، ولكنه اتهم “دير شبيجل” بتحريف الدوافع التي قام من أجلها الدولي البرتغالي بقبول التسوية.

وأوضح كريستيانسن، “بعيداً عن أي اعتراف بالذنب أو أي دافع خفي، فقد نُصح السيد رونالدو بحل المزاعم ضده سراً من أجل تجنب المحاولات .. لتدمير سمعة بنيت بفضل العمل الشاق والقدرة الرياضية والسلوك الصحيح”.

وردت المجلة بدورها لتكتب، “لدينا مئات الوثائق من مصادر مختلفة تدعم تقاريرنا .. ليس لدينا أي سبب للاعتقاد بأن هذه الوثائق غير موثوق بها”.

ومن الجدير بالذكر بأن رونالدو ينال حاليا قسطا من الراحة عوضا عن المشاركة مع بلاده في مواجهتي بولندا وإسكتلندا.