سيواجه المدرب المؤقت لمانشستر يونايتد، أولي جونار سولشار، أكبر اختبار منذ توليه المسؤولية خلفاً لجوزيه مورينيو عندما يتقابل فريقه مع الرجل الذي ترشحه تقارير لتولي تدريب يونايتد بشكل دائم، وهو مدرب توتنهام، ماوريسيو بوكيتينو.

يستضيف توتنهام الذي يحتل المركز الثالث في الدوري الممتاز منافسه يونايتد صاحب المركز 6، والذي يتأخر عنه بـ10 نقاط على ملعب ويمبلي في أصعب مواجهة لسولشار الذي يجهز فريقه جيداً لهذا الموقف.

ومنذ إقالة مورينيو في 18 ديسمبر (كانون الأول)، قاد سولشار الذي يشرف على الفريق حتى نهاية الموسم يونايتد للفوز في 4 مباريات متتالية في الدوري، إضافة إلى انتصار على ريدينغ في الدور الثالث لكأس الاتحاد الإنجليزي.

وكان جدول المباريات رحيماً بالمدرب النرويجي، حيث حل يونايتد ضيفاً على كارديف سيتي المتواضع، ونيوكاسل يونايتد، واستضاف هدرسفيلد تاون وبورنموث.

وبعد إقالة مورينيو بدأت وسائل الاعلام تركز على بوكيتينو كمرشح أبرز لتولي تدريب يونايتد بشكل دائم في نهاية الموسم.

وبينما لم يصدر أي بيان رسمي عن يونايتد بشأن المدرب الأرجنتيني الذي رفض هو نفسه التعليق على ما سماها “شائعات”، إلا أن الأجواء تشير إلى أن المدرب البالغ من العمر 46 عاماً هو هدف يونايتد الرئيسي.

ولم يخف سولشار رغبته في تولي المنصب بشكل دائم، وسيحصل على دفعة معنوية حال الفوز على توتنهام في عقر داره.