يخوض باريس سان جرمان، آخر تجربة له قبل مواجهته المرتقبة مع ليفربول ضمن دوري أبطال أوروبا الأسبوع المقبل، عندما يستضيف سانت إتيان، على ملعب بارك دي برانس، في افتتاح الجولة الخامسة من بطولة فرنسا لكرة القدم.

وحقق فريق العاصمة بداية مثالية بفوزه في مبارياته الأربع الأولى مسجلاً 13 هدفاً، ولم يدخل مرماه سوى 4 أهداف.

ومن المتوقع أن يبدأ المدرب الالماني توماس توخل بوضع أقواله موضع التنفيذ، بعد أن أكد مؤخراً في حديث لاذاعة آر ام سي، أنه يعتبر أن ألفونس أريولا يملك الأفضلية لكي يصبح الحارس رقم واحد في الفريق، على حساب الحارس الأسطوري الإيطالي جانلويغي بوفون، مشيراً إلى أنه يتعين على النادي استغلال صغر سنه لكي يبني عليه في المستقبل، علماً بأن عقد الحارس الحالي ينتهي في 30 يونيو (حزيران) 2019.

وقال توخل: “القرار ليس نهائياً، لكني قلت لألفونس أنه بنظري يملك الأفضلية لكي يكون الرقم واحد بفضل عنصر الشباب لديه”.

وأضاف: “بالنسبة إلى أريولا، نادي باريس سان جيرمان هو حياته، يمثل كل شيء بالنسبة إليه، ويريد أن يثبت علو كعبه في صفوفه، يجب أن نحترم ذلك، يجب أن نشعر بالفخر لتواجد لاعبين من هذه الطينة ويجب استغلال ذلك، نحن في حاجة إلى هذه النوعية من اللاعبين الذين يبذلون الغالي والنفيس من أجل باريس سان جيرمان”.

وتألق أريولا بشكل لافت مع منتخب بلاده في مواجهة ألمانيا في المباراة الودية الأسبوع الماضي، وتصدى لست كرات خطيرة جداً، علماً بأنه الحارس الثالث في فرنسا بعد هوغو لوريس وستيف مانداندا، واستغل غيابهما بداعي الإصابة ليسجل نقاطاً.

وأكد توخل أنه يجب التعامل بذكاء مع هذه المسألة (المفاضلة بين أريولا وبوفون)، وقال: “يتعين علينا التعامل بدقة مع هذا الوضع، لأننا نملك أيضا أسطورة وهو بوفون الذي يعتبر المثل الأعلى لأريولا وهو يتواجد إلى جانبه في الفريق”.

وتابع: “إذا تعاملنا بذكاء مع هذا الواقع ومنحنا الفرصة إلى الأثنين، فأنا واثق من أننا سنحصد النجاح وسيكون ألفونس جيداً ليس على حساب+جيجي+بل بفضله”.

وكان توخل منح ثقته في مطلع الموسم إلى بوفون المنتقل الى سان جيرمان دون مقابل، بعد أن انتهى عقده مع يوفنتوس الإيطالي، قبل أن يمنح الفرصة لأريولا الذي سيخوض المباريات الثلاث الأولى على الاقل في دوري أبطال أوروبا بسبب إيقاف بوفون.

وشدد توخل على أهمية تواجد بوفون في غرف الملابس بقوله: “ليس لاعباً يجلس فقط على مقاعد اللاعبين الاحتياطيين، بل يملك تأثيراً كبيراً على الفريق بشكل يومي، أنقذنا في مواجهة غانغان حيث تألق بشكل لافت، وعندما لا يلعب لا يكتفي بمتابعة المباراة بل يشجع زملاءه ويحثهم على بذل المزيد على أرضية الملعب”.

وسيغيب عن فريق العاصمة مهاجمه الشاب كيليان مبابي الموقوف ثلاث مباريات، إثر طرده في المباراة الأخيرة ضد نيم، لكن الفريق يستطيع الاعتماد على ترسانة هجومية قوية من أمريكا الجنوبية مؤلفة من البرازيلي نيمار، والأوروغوياني إدينسون كافاني، والأرجنتيني آنخل دي ماريا.